لا يختلف اثنان أن التنافس على الكرة الذهبية الإفريقية سينحصر بين اسمين تألقا بشكل ملفت في سنة 2016، وهما الدولي الجزائري رياض محرز وبيار ايميريك أوبامايونغ مهاجم المنتخب الغابوني.

وبعد قائمة المرشحين التي أعلنتها “الفيفا” للاعب العام والمكونة من 23 لاعب وجاء فيها اسم محرز كالإفريقي الوحيد في القائمة، وفي غياب اسم أوبامايونغ، يمكن القول ان لاعب ليستر سيتي أصبح قاب قوسين أو أدني من الفوز بالكرة الذهبية الإفريقية – طبعا يبقى كل شيء وارد مع خرجات حياتو – والتي من المنتظر ان يعلن عن اسم الفائز بها مطلع العام المقبل.

يذكر أن جائزة “الكاف” تغيب عن خزائن اللاعبين الجزائريين منذ أن توج بها رابح ماجر سنة 1988، ودخل القائمة الأولية والمكونة التي أعلنت عنها هيئة “الكاف” قبل أيام عن 3 جزائريين إضافة إلى محرز، أين يوجد كذلك اسلام سليماني وهلال العربي سوداني.

المصدر

تعليقات