إلى هواة الظواهر الفلكية وحتى إلى محبي الأجواء الرومانسية تحت ضوء القمر، لكم موعد يوم 14 نوفمبر 2016 مع ظاهرة “القمر العملاق” أو “السوبر” أو “بدر الحضيض”، كما يسمى بـ “قمر العشاق”.

وتسمى هذه الظاهرة الفلكية “القمر العملاق”، وسيكون تاريخ حدوثها عشية 14 نوفمبر 2016، حيث سيكون حجم القمر أكبر بـ 14 في المئة من الحجم المعتاد، وأكثر إشراقا بـ 30 في المئة من متوسط إشراق القمر ليلة اكتماله، ويمكن مشاهدته في أي دولة في العالم، شريطة أن يكون الطقس جيدا.

ومن المتوقع أن يصل اكتمال القمر إلى أكبر حد يُسجل له حتى الآن في القرن الـ 21، ويتوقع علماء الفلك بوكالة ناسا – وفق ما أوردته إذاعة مونت كارلو الدولية – أننا سنشهد ظاهرة “القمر العملاق” مرة أخرى بحلول 25 نوفمبر 2034.

وتشرح “ناسا” تسمية “القمر العملاق” بأنها تطلق على القمر عندما يكون في مرحلة البدر المكتمل وقريبا من نقطة “الحضيض”، وهي أقرب نقطة في مداره حول الأرض، حيث يقترب من الأرض مسافة 48.280 كيلومترا قياسا إلى ما هو معتاد.

وعندما تصطف الشمس والأرض والقمر عند اكتماله جانب “الحضيض” (أي عندما يكون القمر في أقرب نقطة له من الأرض)، يظهر لنا القمر العملاق، ويعتقد العلماء أن هذا القمر سيكون الأكبر من حيث الحجم منذ عام 1948.

ولا تعد ظاهرة “القمر العملاق” حدثا فلكيا مألوفا، على الرغم من أن أهل الأرض سبق لهم أن شهدوا هذه الظاهرة في 16 أكتوبر الماضي، وسيظهر عليهم بحلته هذه مرة ثانية بتاريخ 14 نوفمبر، ثم مرة ثالثة قبيل انتهاء العام الحالي في 14 ديسمبر.

المصدر 

تعليقات