خرج المدرب الفرانكو ألماني المشرف على العارضة الفنية لمنتخب نيجيريا غارنوت روهر بتصريح غريب لوسائل الإعلام النيجيرية قبل أيام معدودة عن المواجهة الهامة بين منتخب النيجيري و الجزائر يوم 12 نوفمبر القادم بأويو ،حيث رد روهر حول مطالب وسائل الإعلام النيجيرية و المختصين حول ضرورة الاعتماد على لاعب نادي تشيلسي الإنجليزي فيكتور موزيس و تغيير طريقة اللعب حتى يجد ضالته مع النسور، كما هو الحال مع النادي اللندني ،وقال روهر في هذا الشأن:” نحن هنا في المنتخب النيجيري و لنا في نادي تشيلسي و المنتخب لا يلعب بنفس طريقة اللعب التي يلعب بها النادي اللندني بمعنى أن طريقة لعبنا لا تعتمد على لاعب رواق ،لدينا لاعبون جيدون على غرار أحمد موسى ،مويس سيمون و أليكس أيومبي بالإضافة لفيكتور موزيس و الذي يكون أحد مفاتيحنا أمام المنتخب الجزائري في اللقاء القادم “.

” سنعتمد على التشكيلة التي فازت في زمبيا وعلى أكثر العناصر جاهزية”

أضاف التقني الفرانكو ألماني روهر حول الاستعدادات للقاء يوم 12 نوفمبر القادم أمام المنتخب الجزائري و القائمة التي اختارها و استدعاها تحسبا لهذا الموعد و أخيرا التركيبة التي سيزج بها أمام الخضر بالقول:” مباراة زامبيا الأولى التي فزنا بها خارج الديار هي معيار حقيقي لمستوى منتخبنا وهو ما يجعلني بالضرورة أعتمد على هذه التشكيلة في المواجهة القادمة، لكن سوف أتريث في اختيار العناصر الأساسية وسأفصل فيها بعد أن أعاين جاهزية كل لاعب وقدرته على التأقلم مع طريقة اللعب التي سوف ننتهجها أمام المنتخب الجزائري ، وما هو مؤكد هو أننا لم نغير مناصب لاعبينا من أجل الاستفادة من خدمات لاعب واحد فهذا يضر بالمنتخب “.

” منتخب الجزائر متعطش للفوز بعد إخفاقه أمام الكاميرون”

في ذات السياق و في خضم حديثه حول المنتخب الذي يكون خصما له و نعني به المنتخب الوطني الجزائري، قال روهر أنه يعلم جيدا قيمة لاعبي الجزائر ومستوى الخضر:” منتخب الجزائر جرح في كبريائه بعد أن أخفق في أول ظهور في التصفيات أمام منتخب الكاميرون، وهو ما سيدفع به إلى الرمي بكل ثقله ،نحن نعلم أن المهمة صعبة لكننا نجهز كل أسلحتنا حتى نحقق ثاني انتصار لنا في التصفيات .”

المصدر

تعليقات