لا يزال اسم الدولي اسحاق بلفوضيل مترددا في محيط ناديه السابق ليفورنو ٬ حيث استحضر أحد المواقع المقربة من الفريق تجربة المعني مع النادي ٬ بعد إنتدابه معارا من أنتر ميلان في محاولة من المسؤولين أنذاك للإستثمار في إمكانياته لتفادي شبح السقوط إلى الرابطة الثانية ٬ حيث ذكر كاتب المقال بالأداء المتواضع الذي قدمه حتى أنه ضيعا هدفا أمام شباك شاغرة ٬ في الوقت الذي تمكن من العودة إلى الواجهة مجدد بألوان ناديه الحالي ستاندر دو لياج أين أصبح يصنع الفارق في عديد المواجهات بمستواه.

المصدر

تعليقات