هرب الملاكم الدولي مع منتخب الأواسط، كمال منصورية، السبت، من مقر التربص الذي يجريه المنتخب في مدينة نانسي الفرنسي، من دون أن يأخذ جواز سفره الذي يبقى بحوزة رئيس الوفد والمتمثل في المدرب أحمد دين.

وأكد رئيس الاتحادية الجزائرية للملاكمة أنيس سعدي، في حديث مع “الشروق”، الأحد، فرضية الفرار، بعدما كان مترددا في البداية، مشيرا إلى أن الأمر تم التخطيط له مسبقا، بحيث قال: “زوال الأحد، تأكدنا أن كمال منصورية الذي لم يتجاوز بعد 18 سنة، خطط لمغادرة الفريق الوطني مع أهله.. فقد اتصلت والدة الملاكم برئيس الوفد وطلبت منه إعادة جواز السفر لابنها وتركه يغادر إلى الوجهة المتفق عليها، وعلى حد علمي فإن خالته المقيمة في فرنسا هي أيضا متواطئة”، مضيفا: “الملاكم غادر الترب الوطني بتصريح من والدته، ومن غير المعقول أن يفر من مكان تربص الفريق وهو لا يعرف شيئا وهو ما يؤكد تواطؤ الوالدة وشقيقتها.. طلبنا في البداية من عائلة الملاكم معلومات عن مكان إقامة الخالة في فرنسا، غير أننا لم نحصل على أي شيء، وكلفنا مدرب فريق سطيف الذي ينتمي إليه كمال منصورية للاقتراب من والدة الأخير ومحاولة إقناعها بمنحنا المعلومات اللازمة، لأننا نريد استعادة الملاكم في أقرب وقت ممكن”.

وحسب رئيس اتحادية الملاكمة، فإن رئيس الوفد قام بكل الإجراءات اللازمة، إذ اتصل بأقرب مركز للشركة وأبلغ عن مغادرة الملاكم لمقر تربص الفريق، مؤكدا جهل وجهته.

ويتمنى سعدي أن تتعقل والدة الملاكم وتكشف عن مكان تواجد ابنها في فرنسا، وتنصحه بالعودة إلى مقر المنتخب الوطني، لتفادي أي مفاجأة أخرى غير سارة، وقال: “ارتحنا قليلا بعدما عرفنا أن الملاكم يتواجد عند أقاربه، ولكننا نصر على عودته إلى مقر المنتخب ومن ثم العودة إلى الجزائر، وإن لم تساعدنا والدته فإننا سنتخذ كل الإجراءات اللازمة”.

يشار إلى أن منتخب الملاكمة للأواسط، غادر الجزائر يوم 4 نوفمبر الجاري باتجاه مدينة نانسي الفرنسية لإجراء تربص تحضيري، وبعد أول حصة تدريبية في اليوم الموالي، غادر كمال منصورية مقر المعسكر من دون جواز سفره ومن دون مصاريف المهمة.

المصدر

تعليقات