كشفت جولة نهاية الأسبوع في الدوريات الأوروبية الكبرى، التي ينشط بها بعض اللاعبين الدوليين الجزائريين والتي لعبت مبارياتها عشية انطلاق تربص المنتخب الوطني الجزائري تحسبا لمواجهة منتخب نيجيريا الواعدة برسم تصفيات مونديال 2018 بروسيا، الحالة “المزرية” التي بات يعيشها عدد بما يسمى من “أعمدة” الخضر في أنديتهم، حيث تحولوا إلى لاعبي المستوى الثاني وباتوا يلازمون دكة الاحتياط ويكتفون بدقائق معدودات في أحسن الأحوال.

واكتفى سفيان فيغولي، السبت، بلعب دقيقة واحدة فقط في مواجهة فريقه ويست هام الإنجليزي التي تعادل فيها (1/1) أمام الضيف ستوك سيتي، حيث دخل في الدقيقة 89 من اللقاء، ليصل إلى مجموع 130 دقيقة لعبها منذ انطلاق الموسم وذلك في مجموع 5 مباريات دخلها احتياطيا، دون أن يلعب ولا مباراة واحدة أساسيا.

وعلى منوال فيغولي سار الثنائي ياسين براهيمي، عدلان قديورة، مساء الأحد، عندما بقيا ملازمين لدكة الاحتياط مع فريقيهما، فبراهيمي ظل طوال فترات قمة البطولة البرتغالية التي انتهت بالتعادل الإيجابي (1/1) التي جمعت فريقه بورتو وغريمه بنفيكا متابعا لها من دكة الاحتياط ولم يحظ ولا بدقيقة واحدة، وهو نفس المصير الذي عاشه عدلان قديورة مع واتفورد الإنجليزي، حينما ظل على دكة الاحتياط في المباراة التي انهزم فيها مع فريقه امام مضيفه ليفربول بنتيجة عريضة (1/6) برسم الجولة الـ11 من الدوري الإنجليزي، والتي سمحت “للردز” من اعتلاء صدارة “البريمرليغ” لأول مرة منذ انطلاق الموسم.

قائد “محاربي الصحراء” كارل مجاني الذي لعب معظم مباريات فريقه ليفانيس الإسباني منذ التحاقه به مع مطلع الموسم، غاب عشية التحاقه بتربص الخضر دون سابق إنذار عن لقاء فريقه الذي انهزم فيه على أرضه أمام العملاق ريال مدريد على رفاقه بثلاثية نظيفة برسم الجولة 11 من الليغا الإسبانية.

بالمقابل، حافظ كل من سفير تايدر وعيسى ماندي على مناصبهم الأساسية مع فريقيهما، حيث لعب ماندي كل المباراة التي انهزم فيها فريقه بيتيس إشبيلية أمام فياريال بثنائية نظيفة. كما لعب تايدر مباراة فريقه بولونيا كاملة والتي انهزم فيها امام روما برسم الجولة 12 من الكالتشيو الإيطالي.

ويبدو ان عدوى الإصابات وسوء الطالع لحقت بسفيان هني والذي على غير عادته اكتفى بلعب 62 دققية في مباراة فريقه أندرلخت التي تعثر فيها على ميدانه أمام فريق أوساتندي (1/1) لحساب الجولة الـ14 من البطولة البلجيكية.

والمفارقة العجيبة، هي أن إسحاق بلفوضيل الذي لم يتم استدعائه لخوض تربص الخضر تحسبا لمواجهة نيجيريا، يمر بفترة جيدة جدا، حيث سجل ليلة الأحد هدفا آخر لفريقه ستاندار دولياج في المباراة التي فاز بها على ضيفه موكرون.

المصدر

تعليقات