قدّم الأمير تشارلز، ولي عهد بريطانيا، لدولة الإمارات العربية المتحدة نسخة إلكترونية من صفحات أقدم مصحف في العالم، وهو المصحف الشهير الذي عُثر عليه في مكتبة جامعة برمنغهام، العام الماضي، حسبما ذكر موقع بي بي سي العرب.

واعتبر الخبراء، هذه النسخة التي يبلغ عمرها نحو 1370 عامًا، والموجودة في جامعة برمنغهام، إكتشافًا عظيمًا، إذ تعد أقدم نسخ مصحف في العالم إلى الآن. وتملك الجامعة، صفحات المصحف منذ عشرينيات القرن الماضي، إلا أنه عند فحصها بالكربون المشع العام الماضي، تبين أنها أقدم مما تصور الجميع. وكشف الفحص، الذي أجري في وحدة تقنية الكربون المشع في جامعة أوكسفورد، أن النص مكتوب على قطع من جلد الغنم أو الماعز، وأنها كانت من بين أقدم نصوص القرآن المحفوظة في العالم. وتعد هذه المرة الأولى، التي يتم فيها نقل نسخة إلكترونية من المصحف النادر، خارج المملكة المتحدة، لعرضها في عدد من المناسبات في الإمارات.

وتأتي هذه الخطوة، ضمن فعاليات عام من التعاون الثقافي والاقتصادي بين بريطانيا والامارات، في مجالات الفنون والتعليم والرياضة والعلوم. وتشير الأبحاث، إلى إمكانية أن تكون الصفحات المكتشفة في برمنغهام، ذات صلة بوثائق مشابهة في باريس، نقلها أحد مستشاري نابليون.

 

المصدر

تعليقات