بدأ سباح بريطاني هاو، عبور المحيط الأطلنطي سباحة بعد إرجاء الرحلة ليوم واحد بسبب مشكلات تقنية في القارب الذي يصحبه، بحسب ما قاله الأحد.

وكان من المفترض أن يغادر بن هوبر – البالغ من العمر 38 عاما – الساحل الغربي لإفريقيا من داكار بالسنغال الثلاثاء لكنه اضطر تأخير الرحلة بسبب مشكلة في القارب الذي يساعده.
وكتب هوبر على صفحته في فيسبوك، مشيرا إلى القارب “لا يزال الكهربائي يعالج المشكلة، ولذلك قد نغادر المكان الاثنين.”
وينهي هوبر بهذا استعداداته التي استمرت ثلاث سنوات لهذه الرحلته الهائلة التي سيسبح فيها ما بين ثماني وعشر ساعات يوميا على مدى خمسة أشهر، على أن يتناول طعامه، وينام خلال فترات الراحة، بهدف الوصول من السنغال إلى شمال البرازيل.
وقال هوبر في مقابلة مع بي بي سي إن لديه مشاعر مختلطة، وأقر أن للمغامرة مخاطر، لكنه قال إن مخاوفه لا تتعلق بالمخاطر المحتملة من الحياة البحرية.

وأضاف “لست قلقا من سمك القرش، لأن هناك فرصة أكبر لإصابتي بالصواعق. إنني أخشى أكثر من تعطل أي شيء في القارب، أو حتى في شخصيا يؤدي إلى الفشل، وسيقطع هوبر ما يعادل 1900 ميل، أي 3000 كيلومتر خلال الرحلة، يتناول خلالها 12000 سعر حراري كل يوم.
وسيراقب الرحلة ممثل عن مؤسسة “غينيس وورلد ريكوردز” للأرقام القياسية، وسيكون هذا الممثل بصحبة طاقم من 10 أشخاص يساندون السباح.
وستصور رحلة هوبر بالفيديو، ويمكن متابعتها على موقعه على الإنترنت “سوم ذا بيغ بلو”، ويسعى هوبر إلى أن يكون أول إنسان يكمل رسميا أطول رحلة عبر المحيط الأطلنطي قاطعا قارتين، وقد ولد هوبر في لندن، وهو يعيش في تشلتنام، وهو رجل شرطة سابق، وخدم في الجيش أيضا.

المصدر 

تعليقات