أكدت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت هذا الإثنين بولاية ورقلة أن مسابقة توظيف الأساتذة المقرر إجراؤها في ديسمبر 2016 ستتيح توظيف رقم أولي يقارب 5.000 منصب.

وأضافت الوزيرة أن أغلبية المناصب تتعلق بمادتي الرياضيات والفيزياء، وفيما يخص امتحان شهادة البكالوريا للموسم الدراسي الحالي٬ ذكرت بن غبريت أن الدورة القادمة سيشملها الإصلاح التربوي الذي سيطبق “تدريجيا” مضيفة بأن جديد هذا الموسم الدراسي يتمثل في تقليص أيام الإمتحانات فقط مطمئنة في ذات الوقت التلاميذ المقبلين على هذه الإختبارات أن كل الشروط الضرورية ستكون مضمونة.

وأوضحت الوزيرة على هامش تفقدها لمنشآت تربوية في إطار الزيارة التي تقوم بها إلى الولاية أن “ضمان التعليم للتلميذ يظل الإنشغال الرئيسي والمركزي لقطاع التربية الوطنية” مضيفة في هذاالخصوص “أنه تم تقديم إقتراحات لمديري التربية ومديري المؤسسات التربوية للإعتماد عليها في المرحلة المقبلة كي لا يكون التلميذ ضحية الحركات الإحتجاجية حيث سيتم عقد اجتماع في القريب بشأن تلك الإقتراحات”.

وبعد أن أكدت السيدة بن غبريت مجددا أن الإضراب حق دستوري٬ أوضحت أن النقابات أصبحت تستعمل الإضراب “وسيلة وحيدة” لإبداء رأيها وموقفها إزاء مشكل أو موضوع معين وقد جعلوه ­كما أضافت­ “إجباريا” في المؤسسات التعليمية مما يغبن التلاميذ والأولياء.
وقالت الوزيرة ” نحن بصدد تحسين المناخ المدرسي والممارسة البيداغوجية داخل القسم وهو الأمر الذي يتطلب الإستقرار في المدرسة ونحن نطالب من هذه النقابات تغيير طريقة طرح انشغالاتها “.

المصدر

تعليقات