اكتظّت عيادة المنتخب الوطني الجزائري بالمصابين، قبل 5 أيام من مواجهة المضيف النيجيري بِرسم الجولة الثانية من الدور الأخير لتصفيات مونديال روسيا 2018.

ويُعاني كل من المدافعين فوزي غلام (نابولي الإيطالي) ومهدي تاهرت (أنجي الفرنسي) وصانع الألعاب رياض بودبوز (مونبلييه الفرنسي) إصابة على مستوى العضلات المقرّبة. ويشكو المهاجمان العربي هلال سوداني (دينامو زغرب الكرواتي) ورشيد غزال (أولمبيك ليون الفرنسي) إصابة على مستوى الفخذ.

ما يُفيد أن مشاركة 5 لاعبين – من أصل 23 كرويا وجّهت له الدعوة – ضد نيجيريا يلفّها الغموض وغير مؤكّدة لحد الآن. وهو ما يزيد من متاعب المنتخب الوطني في مباراة رسمية، مُطالب فيها بتصحيح المسار وبعث حظوظه في خوض نهائيات كأس العالم 2018 بِروسيا.

وقبل ذلك، كان اللاعب آدم الوناس متوسط الميدان الهجومي لفريق بوردو الفرنسي قد أعلن عدم مشاركته في مباراة نيجيريا، بِداعي إصابة على مستوى الفخذ.

ومازال الناخب الوطني الجديد جورج ليكنس لم يتّخذ أيّ قرار، علما أن التقني البلجيكي استدعى 23 لاعبا لمباراة نيجيريا، كما أن تربص “الخضر” انطلق بالمركز الفني الوطني لسيدي موسى مساء الأحد الماضي. قبل أن يشدّ “محاربو الصحراء” الرّحال جوّا بإتّجاه نيجيريا هذا الخميس.

المصدر

تعليقات