كشف رئيس منتدى رؤساء المؤسسات علي حداد، عن دخوله رسميا في رأسمال شركتين للإسمنت والأسمدة، مؤخرا لرفع استثماراتها إلى 5 ملايير دولار، ويتعلق الأمر بكل من “أسيك”، و”فرتيال” ، وبالمقابل اقترح فتح رأسمال مركب الحديد والصلب “الحجار” بعنابة، و”سوناكوم” أو الشركة العمومية للسيارات الصناعية بالرويبة، قائلا أن فتحها للخواص، يبقى أحد الحلول لإخراجها من الأزمة، كما ذهب أبعد من ذلك مقترحا إمكانية لجوئها للاستدانة أو للقرض السندي.

وفي رده على أسئلة الصحفيين، على هامش الندوة المنعقدة أمس بفندق “الجزائر”، قال رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، أنه “حزين” و”يبكي كل صباح”، على الوضع الذي تمر به عدد من الشركات العمومية في الجزائر، ويتمنى لو كان بإمكانه المساهمة في إخراجها من الأزمة التي تمر بها، وتحدث في هذا الإطار عن مركب الحديد والصلب “الحجار” بعنابة والذي قال أنه يواجه ظروفا صعبة للغاية، مشددا “أنا صاحب مؤسسة، وأدرك معنى أن تنهار هذه الأخيرة أمام أعين مالكيها”، وطالب الحكومة بإيجاد حلول للوضع الذي يمر به كل من الحجار وسوناكوم، إما عبر فتح رأسمالها أو إقراضها، أو لجوئها للقرض السندي، فالمهم حسبه أن تستعيد المؤسستان كيانهما ومكانتهما السامية.

وقال حداد أنه لم يتلق أي عرض للدخول في رأسمال الحجار، كما أنه لم يستقبل أي أنباء عن إمكانية خوصصته، إلا أنه بالمقابل اعترف بالدخول في رأسمال “أسيك” للإسمنت و”فيرتيال” مؤخرا، وقال أن حجم الاستثمارات في هاتين الشركتين بلغت 5 ملايير دولار.

المصدر

تعليقات