تسبب لاعب كرة مكسيكي في مقتل حكما يبلغ من العمر 55 عاما، بعد أن وجه له ضربة بالرأس (على طريقة نطحة زيدان لصدر الإيطالي ماتيرازي) أردته قتيلا، احتجاجا على منحه بطاقة حمراء.

ووفقا لموقع صحيفة “ليكيب” الفرنسية، الذي أورد الخبر ليلة الثلاثاء، فإن الحادثة وقعت يوم الأحد، في إحدى مباريات بطولة الهواة في المكسيك التي جرت بسانتياغو تيلانتيباك وسط المكسيك.

وقد تسبّب هذا الاعتداء من طرف اللاعب على الحكم المكسيكي الذي أسقطه ميتا، في نشوب عراك كبير بين لاعبي الفريقين، وهو ما استغله اللاعب المعتدي في التواري عن الأنظار والفرار إلى وجهة مجهولة، حيث أعلنت السلطات الأمنية لمدينة مكسيكو الثلاثاء، أنه لا زال في حالة فرار ولم يتسن لها القبض عليه بعد.

المصدر

تعليقات