فسّر اللاعب الدولي الجزائري نبيل بن طالب سرّ تألّقه مع فريقه الجديد شالكه الألماني، بعد معاناته لمّا كان يرتدي زيّ نادي توتنهام الإنجليزي.

وأوضح بن طالب قائلا إنه صار يلعب في مركز لاعب وسط متقدّم، المُرادف لبناء اللقطات التهديفية والتسجيل. بِخلاف ذلك، كان يشغل منصب متوسط ميدان دفاعي في توتنهام، ما يعني تشتيت هجومات المنافس.

وأضاف الدولي الجزائري – في أحدث تصريحاته لصحيفة “بيلد” الألمانية – يقول إنه يرتاح كثيرا لتطبيق الخطة التكتيكية التي ينتهجها التقني ماركوس فاينزرل مدرب شالكه، حيث يميل كثيرا إلى تصميم 3-5-2.

وتابع خرّيج مدرسة نادي ليل الفرنسي – البالغ من العمر 21 سنة – يقول إنه يجد في فريق شالكه مساندة من قبل زميله يوهانس غايس، حيث يُغطي اللاعب الألماني الفراغ الذي يتركه الدولي الجزائري لمّا يصعد لشنّ “المناورات” في منطقة المنافس. وأشار بن طالب إلى أن التقني الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو مدرب توتنهام لم يكن يمنحه الفرصة، وبالمقابل يعتمد كثيرا على متوسطَيْ الميدان الإنجليزي ديلي ألي والدانماركي كريستيان إيريكسن.

وأشادت وسيلة الإعلام الألماني بِالمُسّير كريستيان هايدل “مناجير” شالكه الذي تفاوض مع إدارة توتنهام وجلب الدولي الجزائري الصيف الماضي، وقالت إن مُمثل الكرة الإنجليزية سيندم كثيرا بعد أن فرّط في كروي موهوب مثل نبيل بن طالب، الذي صنّفته على أنه أحد أفضل لاعبي مسابقة “البوندسليغا” هذا الموسم.

وسجّل نبيل بن طالب لفريقه شالكه هذا الموسم 5 أهداف وقدّم تمريرتَيْن حاسمتين، في كل المسابقات الرسمية الخاصة بالأندية.

المصدر

تعليقات