قلل رئيس هيئة أركان الجيش الإيراني، محمد باقري، من أهمية التهديدات التي سبق أن أطلقها الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، عندما تحدث عن ضرب سفن إيرانية في الخليج ومضيق هرمز.

واعتبر باقري، في تصريحات صحفية الخميس 10 نوفمبر/تشرين الثاني، أن ترامب، عندما كان مرشحا للرئاسة، “صرح بأقوال هي أعلى من شأنه” وكان “متهورا في أقواله خلال الدعاية الانتخابية التي يقوم بها”.

وتوجه رئيس الأركان الإيرانية إلى ترامب قائلا: “ننصحك بالعودة الى قائد القوة البحرية الأمريكية وأن تسأله عن حال البحارة الأمريكيين بعد احتجازهم والاستيلاء على زوارقهم”.

وجاءت تصريحات باقري تعليقا على رد فعل ترامب على حادثة أرغمت خلالها سفن إيرانية في مياه الخليج سفينة حربية أمريكية على تغيير مسارها، إذ هدد المرشح الرئاسي الجمهوري في كلمة له في سبتمبر/أيلول الماضي، بـ “إخراج الإيرانيين من المياه” في حال تكرار مثل هذه الحالات.

وتابع رئيس الأركان الإيرانية أن تهديدات ترامب “مجرد مزحة مضحكة”، معيدا إلى الأذهان أن “القوة التي تمتلكها إيران في البحر تعادلها قوة في البر والجو كذلك”.

كما شدد باقري على أن قدرات بلاده الصاروخية بلغت حدا لا تسمح للأعداء حتى بالتفكير بشن اعتداء على إيران.

وأكد أن “إيران ستدافع عن مصالح الإسلام والجمهورية الإسلامية دون أن تكون طامعة في أراضي الآخرين، وأنها ستقدم الدعم إلى المستضعفين في مواجهتهم ضد الاستكبار العالمي ومشروع الإرهاب”.

وأوضح أن طهران ساعدت حزب الله في المجال الصاروخي، وجميع المجالات الأخرى. ولفت إلى أن إيران صنعت في مدينة حلب السورية الصواريخ التي استخدمت ضد اسرائيل أثناء حربها على لبنان في يوليو/تموز 2006.

المصدر

تعليقات