قال اللاعب الدولي الجزائري السابق رفيق صايفي إنه كان على وشك تدريب “الخضر”، بعد إقالة التقني الصربي ميلوفان راييفاتش.

وأوضح صايفي أن آلان بيران اتّصل به مؤخرا وعرض عليه العمل ضمن الجهاز الفني، في حال توصّله إلى اتفاق مع الفاف يقضي بتدريب التقني الفرنسي المنتخب الوطني الجزائري.

وكانت الفاف قد اتّصلت بعدّة تقنيين لتأطير العارضة الفنية لـ “الخضر”، بعد إقالة راييفاتش بحر أكتوبر الماضي. بينهم آلان بيران (60 سنة) الذي سبق له أن درّب اللاعب صايفي في فريق تروا الفرنسي ما بين 1999 و2002.

وأضاف صايفي في مقابلة إعلامية مع موقع “سو فوت” الفرنسي، الخميس، يقول إن التقني رولان كوربيس (63 سنة) عرض – أيضا – عليه العمل معه ضمن الجهاز الفني لفريق اتحاد العاصمة عام 2012. دون أن يُفسّر سبب عدم إبرام العقد وولوج مهنة التدريب لأوّل مرة، من بوّابة نادي “سوسطارة”.

وعلى غرار الفرنسي آلان بيران، يعرف مواطنه كوربيس النجم الكروي الجزائري السابق رفيق صايفي جيّدا، حيث لعب هذا الأخير تحت إمرة المدرب كوربيس في فريق أجاكسيو الفرنسي موسم 2005-2006.

ويخوض رفيق صايفي (41 سنة) حاليا سلسلة من التربّصات لنيل الشهادات التي تسمح له بإمتهان وظيفة التدريب الكروي. علما أن المدلّل السابق لأنصار مولودية الجزائر اعتزل مُمارسة كرة القدم عام 2012 بألوان نادي أميان الفرنسي.

المصدر 

تعليقات