يصر الظهير الأيسر فوزي غولام على المشاركة في مباراة المنتخب الوطني ونظيره النيجيري، السبت بمدينة أويو النيجيرية في الجولة الثانية من تصفيات مونديال روسيا 2018، رغم أن الفحوصات الطبية التي خضع لها اللاعب أكدت عدم قدرته على ذلك.

وكشف مصدر عليم لـ”الشروق” أن فحوصات الرنين المغناطيسي، التي خضع لها غولام يوم الاثنين الماضي لدى وصوله إلى المركز التقني لسيدي موسى، الذي شهد معسكر “الخضر” تحضيرا للقاء نيجيريا، أثبتت أن لاعب نادي نابولي الإيطالي غير قادر على خوض مباراة نيجيريا.

وأضاف ذات المصدر أن الطاقم الطبي للمنتخب بقيادة الدكتور علي يقدح أشعر الطاقم الفني بأن غولام غير قادر على لعب لقاء نيجيريا، وأن ذلك قد يعرضه للخطر، لكن اللاعب وبمجرد تعرفه على نتائج الفحص طلب من المدرب البلجيكي منحه الفرصة كي يواصل العلاج أملا في اللحاق باللقاء الحاسم، مبديا إصرارا كبيرا وعزيمة قوية على التخلص من الإصابة التي يعاني منها.

كما طلب غولام عدم الإعلان عن إعفائه من خوض المباراة، مفضلا التنقل مع التشكيلة الوطنية إلى مدينة أويو النيجيرية على أمل استعادة عافيته وخوض المباراة قصد مساعدة زملائه على تحقيق نتيجة إيجابية، وبعدها قام ليكنس بإعفاء غولام من كل الحصص التدريبية التي خاضها زملاؤه بالمركز التقني لسيدي موسى، عدا حصة مساء الأربعاء التي كانت أول تدريب له منذ التحاقه بالتربص.

وحسب مصدرنا، فإن الطاقم الفني الذي ضبط التشكيلة الأساسية للقاء نيجيريا خلال المباراة التطبيقية التي أجراها المنتخب الوطني مساء الثلاثاء بسيدي موسى، وضع غولام مبدئيا ضمنها، حيث سينتظر إلى غاية صبيحة المباراة للفصل في أمر مشاركته في المباراة من عدمها.

وأكد ذات المصدر أن ليكنس لن يغامر بإشراك لاعب غير جاهز تماما في المباراة، كون ذلك سيؤثر على أداء التشكيلة التي تحتاج لتفادي الخسارة التي سترهن حتما حظوظ المنتخب الوطني في البقاء ضمن سباق التأهل لمونديال روسيا، فضلا عن كون ذلك سيؤثر سلبا على صحة اللاعب الذي قد تتعقد إصابته في حال تحامل على نفسه وشارك في المباراة وهو غير جاهز تماما.

المصدر

تعليقات