كشف البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم فريق ريال مدريد، أن ناديي برشلونة وفالنسيا كانا يسعيان لضمه قبل أن ينتقل إلى مانشستر يونايتد في عام 2003.

وقال رونالدو، في تصريحات لوسائل الإعلام البرتغالية، أبرزتها صحيفة “أو جوجو”، الخميس 10 نوفمبر/تشرين الثاني، “بعد خوض بضع مباريات مع سبورتينغ لشبونة، بدأت ألفت انتباه العديد من الأندية الأوروبية مثل إنتر ميلان، وأرسنال، وفالنسيا وبرشلونة. كان اهتمام مانشستر يونايتد كبيرا وجاءني أليكس فيرغسون (مدرب النادي الإنجليزي آنذاك). لم أكن أتوقع ذلك. لقد كانت مفاجأة بالنسبة لي”.

وعن سر نجاحه، أوضح هداف ريال مدريد “الأمر يعتمد على الإرادة. فامتلاك الموهبة ليس كافيا، وأنا أقدم كل ما عندي لأكون الأفضل ولأحافظ على أعلى مستوى ممكن، إذا لم تتواجد الإرادة، لن يكون للأمر مغزى. يجب أن تكون هناك إرادة للتعطش للمزيد، وهذا أمر جوهري”.

وفي مقابلة مع صحيفة “Elf Freunde” الألمانية، تحدث الدولي البرتغالي عن فكرة استمراره في اللعب حتى 41 عاما، مضيفا أنه لا يستبعد فكرة اقتحامه لعالم الموضة والسينما والأعمال، بعد إنهاء مسيرته الكروية.

وأوضح “أقول هذا الأمر بنوع من السخرية وبشيء من الجدية في نفس الوقت. لا يمكن أن يعلم المرء ماذا سيحدث في المستقبل، قد تنتهي مسيرتي خلال ثلاث أو أربع سنوات، لكن إذا شعرت أنني في حالة بدنية جيدة وأنا في الـ41 من عمري سأستمر”.

وأضاف المهاجم البرتغالي “أحب الموضة والسينما، والدخول إلى عالم التمثيل أحد الخيارات، أو مجال الأعمال. يمكنني القيام بأمور كثيرة، لكني في الوقت الراهن أريد أن استمر في لعب كرة القدم فحسب”.

وتذكر كريستيانو فوزه مع منتخب بلاده بكأس أمم أوروبا العام الماضي في فرنسا، قائلا “إن رفع كأس اليورو كان أفضل لحظة في مسيرتي. الفوز بالكرة الذهبية والحذاء الذهبي، أي لقب، أو حتى التشامبيونز ليغ، أمر رائع، لكن لا شيء يضاهي الفوز بلقب من أجل بلادك”.

المصدر

تعليقات