يلعب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، مساء السبت، أحد أصعب مبارياته على الإطلاق منذ سنوات، في خضم صراعه على البقاء في سباق التأهل نحو مونديال روسيا 2018، عندما يحل ضيفا على نظيره النيجيري في الجولة الثانية من التصفيات بداية من الساعة الخامسة مساء بالتوقيت الجزائري، على ملعب “أكوا إيبوم” بمدينة أويو النيجيرية.

يخوض “الخضر” السبت مباراة مصيرية أمام نيجيريا التي تتصدر المجموعة الرابعة برصيد 3 نقاط من فوز على زامبيا في الجولة الأولى، ويملك الخضر نقطة وحيدة من تعادلهم بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة يوم 9 أكتوبر الماضي أمام الكاميرون، وهو ما يجعلهم مطالبين على تحقيق الفوز لبعث حظوظهم أو على العودة بنتيجة التعادل على الأقل والتي ستبقيهم في السباق.

وما سيعقد من مأمورية المنتخب الوطني، هي موجة الغيابات التي ضربت صفوفه قبل اللقاء حيث يغيب 5 لاعبين عن هذا الموعد بسبب الإصابة وهم أدم أوناس الذي تأجل ظهوره الأول مع “الخضر”، ونصر الدين خوالد بالإضافة إلى الثلاثي هلال العربي سوداني ورشيد غزال ورياض بودبوز، بينما يعاني الظهير الأيسر فوزي غولام من إصابة جعلت الشك يحوم حول مشاركته في المباراة.

وتعتبر مباراة نيجيريا، الأولى بالنسبة للمدرب الجديد، البلجيكي جورج ليكنس الذي سبق له وأن درب المنتخب الجزائري، قبل 13 سنة وقادهم إلى التأهل إلى نهائيات كاس أمم إفريقيا 2004 بتونس، وسيخلف ليكنس الصربي ميلوفان راييفاتس الذي أنهت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم تعاقده معها منتصف شهر أكتوبر الماضي بعد 3 أشهر فقط من توليه مهمة تدريب المنتخب، بطلب من اللاعبين الذين رفضوا استمرار المدرب الصربي معهم، ونتج عن ذلك نشوب أزمة كبيرة وسط التشكيلة الوطنية، وأخذت الأزمة بعدا دوليا بما أن دفع اللاعبين المدرب للرحيل صنع الحدث في مختلف وسائل الإعلام العالمية.

ووسط الأزمة الحاصلة، قام رئيس الاتحادية محمد روراوة بتوجيه رسالة إلى اللاعبين عند انطلاق التربص الحالي، مطالبا إياهم بضرورة العودة بالزاد كاملا من نيجيريا أو تفادي الهزيمة على الأقل، مذكّرا إياهم بالوعد الذي قطعوه عليه بعد لقاء الكاميرون، حينما أكدوا له بأنهم سيتداركون الموقف في نيجيريا بشرط إقالة المدرب الصربي راييفاتس وهو ما قام به روراوة فعلا، في انتظار ما ستؤول إليه نتيجة لقاء “المحاربين” و”النسور الممتازة” مساء السبت.

وفيما يخص المنتخب النيجيري، فلا توجد في صفوفه أي غيابات مما يفتح باب الخيارات على مصراعيه، لمدربه الفرانكو-ألماني غيرنوت روهر، باستثناء الحارس كارل إيكيمي المصاب، وسبق لروهر وأن صرح حول هذا اللقاء قائلا: “بعد بداية المنافسة بفوز خارج الديار (2 -1 أمام زامبيا) علينا تأكيد ذلك على قواعدنا، الفرصة أمامنا للفوز على منتخب جزائري قوي، أنا على دراية أن مهمتنا يوم السبت ستكون أصعب من التي خضناها في زامبيا، لكن لدينا الأوراق التي سنعتمد عليها خاصة في ظل أفضلية الأرض والجمهور”.

ويدير هذا اللقاء الحكم الغامبي باكاري بابا غاساما بمساعدة جون كلود بيرموشاهو (بوروندي) ومروا رانج (كينيا)، أما الحكم الرابع فسيكون الغامبي مودو جالو، وفي اللقاء الآخر من نفس المجموعة، يلتقي منتخبا الكاميرون وزامبيا بملعب ليمبي في الكاميرون السبت.

المصدر 

تعليقات