كشفت مصادر مطلعة، أن الناخب الوطني جورج ليكنس توصل صباح أمس وفي آخر حصة تدريبية أجراها الخضر قبل شد الرحال إلى أويو النيجيرية من ضبط التشكيلة الأساسية التي سيدخل بها مواجهة هذا السبت في إطار الجولة الثانية من تصفيات مونديال روسيا 2018 وذلك خلال اللقاء التطبيقي الذي برمجه للعناصر الوطنية في نهاية الحصة التدريبية، حيث عرفت الحصة مشاركة جميع اللاعبين ولأول مرة منذ انطلاق التربص يوم الأحد المنصرم.

غلام شارك في الحصة وجاهز للقاء

أهم ما ميّز الحصة الأخيرة للخضر في سيدي موسى أمس، هو اندماج الظهير الأيسر فوزي غلام الذي لم يتدرب مع المجموعة منذ التحاقه بالتربص واكتفائه بالخضوع للحصص العلاجية مع الطاقم الطبي للمنتخب، بعد أن التحق وهو يعاني من إصابة في العضلات المقربة التي حتمت على الطاقم الفني عدم المغامرة به وإشراكه في الحصص السابقة حتى تلقى الضوء الأخضر من الطاقم الطبي الذي أكد أنه جاهز للقاء وبإمكان ليكنس الاعتماد عليه.

جاهزيته أراحت ليكنس كثيرا

جاء اندماج المدافع الأيسر فوزي غلام في المجموعة ليزيل المخاوف الكثيرة التي حامت حول إمكانية مشاركته في اللقاء وأراحت كثيرا المدرب ليكنس الذي طالب من الطاقم الفني بمضاعفة المجهودات من أجل تجهيز اللاعب للمواجهة وهو ما نجح فيه، حيث كان التقني البلجيكي أسعد الناس بعودة غلام بالنظر إلى قيمته الكبيرة في تشكيلة المنتخب الوطني.

ليكنس برمج لقاء تطبيقيا وكشف أوراقه الأساسية خلاله

في نهاية الحصة التدريبية برمج الناخب الوطني مباراة تطبيقية بين التشكيلة الأساسية التي سيعتمد عليها يوم السبت والبدلاء وكذلك تجريب الخطة التي سينتهجها للعودة بنتيجة إيجابية من ملعب أويو وبعث آمال الخضر للتنافس على ورقة المونديال، ليكنس وخلال هذا اللقاء طالب من لاعبيه بضرورة الانضباط التكتيكي واتباع تعليماته فوق أرضية الميدان.

مبولحي في حراسة المرمى دون منافس

مثلما جرت عليه العادة، ستكون مهمة حماية عرين الخضر موكلة للحارس رايس وهاب مبولحي الذي يبقى الحارس الأول للخضر بدون منازع رغم نقص المنافسة التي يعاني منها، في حين سيكون حارس شبيبة القبائل عسلة الحارس الثاني ورحماني حارس مولودية بجاية حارسا ثالثا.

غلام على الجهة اليسرى، ماندي وبلقروي في المحور

استقر المدرب ليكنس على ثلاثة لاعبين من أصل أربعة سيشكلون الخط الخلفي للخضر، حيث وبعد تأكده من جاهزية غلام سيكون هذا الأخير في منصبه المعتاد على الجهة اليسرى من الدفاع، في حين سيكون محور الدفاع مكونا من العائدين إلى المنتخب واللذين ضيعا لقاء الكاميرون بداعي الإصابة بلقروي وماندي.

ليكنس لم يفصل بين زيتي وقديورة لتولي الجهة اليمنى

رغم أن الناخب الوطني حدّد كل المناصب، لا يزال مترددا فقط للفصل بشكل نهائي في هوية اللاعب الذي سيكون على الجهة اليمنى من دفاع الخضر، غير أنه يبقى مقتصرا بين اسمين وهما قديورة وزيتي في ظل الجاهزية الكبيرة التي أبان عنها الثنائي خلال التربص، إلا أن مصدرنا رجحت الاعتماد على قديورة بالنظر إلى قوته البدنية وتعليمات ليكنس له طيلة التربص بالتعوّد على منصب مدافع أيمن.

تايدر، مجاني وبن طالب في الاسترجاع

بعد معاينته للمنتخب النيجيري في عديد المناسبات قرّر الناخب الوطني الاعتماد على ثلاثة لاعبين في وسط الميدان الاسترجاعي بإقحام مجاني كلاعب ثالث مهمته تأمين الشق الدفاعي مع بلقروي وماندي أكثر بما أن مدرب نيجيريا يعتمد على مهاجمين اثنين ثابتين في الأمام، في حين سيكون الثنائي تايدر وبن طالب مكلفين بغلق المنافذ على الجهتين اليمنى واليسرى ودعم لاعبي الهجوم عند امتلاك الكرة.

براهيمي ومحرز على الأطراف وسليماني مهاجم صريح

استقر المدرب ليكنس على منح التنشيط الهجومي للثنائي محرز وبراهيمي على الأطراف مع تبادل للمناصب على الجهتين اليمنى واليسرى وعدم تقييد كل لاعب بجهة معينة، وذلك للتوغل على الأطراف واستغلال نقطة ضعف المنتخب النيجيري الذي يمتلك دفاعا ضعيفا في حين سيكون سليماني في منصب قلب الهجوم بمفرده.

ليكنس سيعتمد على خطة 4-3-2-1

من خلال الخطة التي رسمها الناخب الوطني في آخر حصة تدريبية وبالضبط في اللقاء التطبيقي، اتضح أنه سيعتمد على خطة حذرة في اللقاء وهي خطة 4-3-2-1 هدفها السيطرة على وسط الميدان وغلق الأطراف على لاعبي المنتخب النيجيري للحد من خطورة خط هجومهم، الذي يعتبر الحلقة الأقوى والاعتماد على الهجمات المعاكسة بالارتكاز على سليماني في الخط الأمامي.

فيغولي سيكتفي بكرسي الاحتياط

رغم أن فيغولي كان أول الملتحقين بالتربص وأبان عن جاهزية كبيرة خلال التدريبات لإقناع الناخب الوطني بضرورة الاعتماد عليه في اللقاء، إلا أن البلجيكي كان له رأي آخر وقرر إبقاءه على دكة البدلاء مفضلا الاعتماد على لاعبين مهاريين في الرواق من أجل التوغل في دفاع نيجيريا والحصول على مخالفات بالقرب من منطقة عمليات الخصم بما أن الخضر يملكون أكثر من لاعب يجيد تنفيذ الكرت الثابتة.

حصة اليوم للتعرف على معالم أرضية الميدان فقط

بعد أن أنهى الناخب الوطني كل تحضيراته للقاء في سيدي موسى بضبط كل الأمور الفنية والتقنية والخطة التي سيدخل بها اللقاء، ستكون حصة اليوم المبرمجة في توقيت اللقاء بداية من الساعة الخامسة على أرضية ميدان ملعب أكوا إيبوم وذلك من أجل تعرف اللاعبين على معالمها وفقط رغم أن الحصة ستكون مغلقة.

المصدر

تعليقات