يظهر بأن محمد روراوة رئيس الفاف يعرف أدغال إفريقيا جيّدا، وربّما يُريد أن يُبعد المنتخب الوطني الجزائري عن كل “مكروه” بنيجيريا، على غرار ذلك المتعلّق بِالشعوذة.

وأبدت الصحافة النيجيرية الصادرة الجمعة احتراما ممزوجا بالدهشة، وقالت إن اتحاد الكرة الجزائري هيئة محترفة على الطريقة الأوروبية.

وأوضح الإعلام النيجيري أن الفاف جلبت معها إلى هذا البلد – الذي ينتمي إلى منطقة غرب القارة السمراء – الطعام والدواء والفراش والأغطية وقارورات معبّأة بالمياه المعدنية، فضلا عن معدّات أخرى تمنح الراحة لأشبال الناخب الوطني جورج ليكنس.

وكان “الخضر” قد وصلوا إلى مدينة أيو عاصمة ولاية أكوا إيبوم النيجيرية مساء الخميس الماضي، تحسّبا لمواجهة منتخب “النسور الممتازة” هذا السبت، بِرسم الجولة الثانية من الدور الأخير لتصفيات مونديال روسيا 2018.

ويعلم روراوة جيّدا أن الإعتماد على النيجيريين في توفير وسائل الراحة لزملاء المهاجم رياض محرز، مغامرة غير محمودة العواقب (اتْكل على نسيبتو بات بلا عْشَا!)، ثم أن رئيس الفاف يكون قد احتاط من الشعوذة (القري – قري)، التي تبقى لصيقة بالأفارقة إلى إشعار آخر.

المصدر

تعليقات