دعا وزير التهيئة العمرانية و السياحة والصناعة التقليدية عبد الوهاب نوري اليوم السبت بالجزائر العاصمة إلى إعادة الإعتبار للسياحة في الجزائر للمساهمة في تطوير البلاد.

أكد نوري خلال اللقاء حكومة-ولاة أنه “من الضروري إعادة الإعتبار لقطاع السياحة بشكل يجعله يتماشى والتطور الجاري في العالم لتحقيق التنمية في البلاد بمساهمة الجميع لاسيما الحكومة والجماعات المحلية والمواطنين ومختلف مؤسسات الدولة”. وأوضح الوزير في هذا السياق أن الجزائر تزخر بمناظر طبيعية خلابة و بتراث ثقافي وطبيعي مميز إضافة إلى صناعة تقليدية مبتكرة وهي كلها عوامل تؤهلها لأن تكون “مقصدا سياحيا بامتياز”. وأضاف نوري “أن تطور هذا القطاع مرهون بقدرتنا على تحويل كل هذه العوامل الخام إلى منتجات استهلاكية تستجيب للمعايير الدولية و تمكننا من مواجهة المنافسة ورفع مختلف التحديات”. وأوضح الوزير أن سياسة الحكومة الجديدة تهدف إلى إعادة الإعتبار للسياحة في الجزائر مؤكدا أن الإستثمار السياحي هو “أحد أسس التنمية”. وأضاف نوري أن “الحكومة تعكف بشكل جدي على هذا القطاع لتوفير الظروف المواتية لازدهار السياحة و تشجيع الإستثمار في هذا المجال ومرافقة المستثمرين”. واعترف الوزير من جهة أخرى بوجود “صعوبات” تعترض الإستثمار في قطاع السياحة لاسيما المشكلين المتعلقين بالعقار والتمويل البنكي متأسفا لكون القطاع لا يساهم سوى بـ 1.5 % من الناتج المحلي الخام. وأشار المسؤول الأول عن القطاع إلى أن وزارته تعكف على إعداد مرسوم تنفيذي سيعرض لاحقا على الحكومة يتم بموجبه تحويل الوكالة الوطنية للتنمية السياحية إلى أداة لتطوير قطاع السياحة وإعادة تأهيله وتسهيل الإستمثارات لبعث المشاريع في قطاع السياحة.

المصدر

تعليقات