دعا رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، اليوم السبت بالجزائر العاصمة الولاة، خاصة الجدد منهم، الى “مضاعفة الجهود لتنمية البلاد في ظل السلم والأخوة”.

وخلال إشرافه على افتتاح أشغال اللقاء السنوي الذي يجمع الحكومة بالولاة، نقل الوزير الأول عبد المالك سلال تحيات الرئيس بوتفليقة للولاة و “دعمه” لهم، حيث حثهم على “مضاعفة الجهود لتنمية البلاد في كنف السلم و الأخوة لبناء مستقبل أفضل لجميع ابناءها”.

وشدد الوزير الأول على أن ” التفاف الشعب حول شخص الرئيس بوتفليقة و برنامجه يفرض علينا اليوم الالتزام التام بالنتائج الملموسة التي تم تحقيقيها إلى غاية الآن”, مضيفا بالقول “أطلب منكم العمل دوما في إطار القانون مع تغليب الحوار في كل الظروف”.

كما ذكر سلال بأن “القاسم المشترك لكل الجزائريين هو الدستور” الذي تم تعديله والذي تقع مسؤولية الحفاظ عليه على عاتق الجميع, خاصة فيما يتصل بثوابت الأمة من عربية و أمازيغية و وحدة وطنية و هي الثوابت التي “لا نسمح لأي كان المساس بها”, يقول الوزير الأول.

 

 

المصدر

تعليقات