أكد الوزير الأول، عبد المالك سلال، اليوم السبت، أن الجزائر هي بلد مصدر للأمن والاستقراراللذين أصبحا قواما لسياستها الخارجية خاصة اتجاه دول الجوار.

و خلال رده على تدخلات ممثلي المنظمات الاقتصادية و المجتمع المدني في لقاء الذي يجمع الحكومة بالولاة، أكد سلال، أن الجزائر لا تصدر فقط البترول و إنما تصدر ماهو أهم بذلك بكثير وهما عنصري الأمن و الاستقرار. وعرج الوزير الأول إلى الزيارة التي قادته مؤخرا إلى مالي حيث أعرب عن فخره للمبادرة التي قامت بها الحكومة المالية من تلقاء نفسها والمتمثلة في إطلاق اسم رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة على أهم شارع بالعاصمة بماكو. و تعد هذه الخطوة اعترافا لما قام به الرئيس بوتفليقة تجاه هذا البلد فضلا عن تاريخه الثوري و ما قام به. كما أشار في ذات الإطار، إلى الزيارة التي سيقوم بها بحر الأسبوع الجاري إلى المملكة العربية السعودية، التي سيذهب إليها حاملا لرسالة أمن و أمان. و على صعيد آخر،عاد الوزير الأول للحديث عن ملف التقاعد حيث جدد تأكيده على أن نية الحكومة ليس المساس بمصالح العمال و إنما إيجاد مخرج للوضعية الصعبة التي أصبحت تسود اليوم وعدم رهن مصيرالأجيال المقبلة.

 

المصدر

تعليقات