خسر المنتخب الوطني مساء السبت بنتيجة (1-3) أمام مضيفه النيجيري، وباتت مُهمّة “الخضر” في بلوغ نهائيات كأس العام 2018 بِروسيا جدّ صعبة.

وأُجري هذا اللقاء بمدينة أيو عاصمة ولاية أكوا إيبوم النيجيرية، ضمن إطار الجولة الثانية من الدور الأخير لِتصفيات مونديال روسيا 2018. تحت إدارة حكم الساحة باكاري غاساما من غامبيا.

وسجّل أهداف منتخب نيجيريا كل من فيكتور موزس في الدقيقتين الـ 25 والوقت بدل الضائع من الشوط الثاني، وصانع الألعاب جان أوبي مايكل في الدقيقة الـ 42. وهما لاعبان يرتديان زيّ نادي تشيلسي الإنجليزي. وقلّص النتيجة للمنتخب الوطني الجزائري نبيل بن طالب في الدقيقة الـ 67، بِتسديدة صاروخية من بعد حوالي 25 مترا.

ولُوحظ في أهداف”النسور الممتازة” ارتكاب أشبال الناخب الوطني الجديد جورج ليكنس أخطاء فادحة، لاسيما على مستوى المحور واللاعب هشام بلقروي تحديدا.

وعكس مباراة الكاميرون، أدخل الجهاز الفني لـ “الخضر” بعض التغييرات، حيث زجّ بِالمدافع محمد خثير زيتي في هذا اللقاء ضمن ثاني مقابلة دولية له، فضلا عن إقحام متوسط الميدان ياسين براهيمي من البداية، وعودة المدافعين المُصابين عيسى ماندي وبلقروي والمعاقب لاعب خط الوسط نبيل بن طالب.

ولم يُشكّل المنتخب الوطني النيجيري خطورة كما كان يُظهره سابقا، ما يعني أنه فاز لِضعف الزُوّار. وبِالمقابل كانت مناورات “محاربي الصحراء” مُحتشمة ولم تستفزّ المُنافس، ناهيك عن سوء الحظ الذي فوّت على زملاء المهاجم رياض محرز تسجيل هدفَين آخرَيْن على الأقل، فيما كان “القنّاص” إسلام سليماني ظلّا لنفسه وبدا وكأنه لم يلعب هذه المباراة. مع تسجيل استفاقة مُمثلينا في الشوط الثاني ونقل التهديدات إلى مُعسكر المحليين، لكن دون أن يتمكّنوا من تعديل الكفّة.

ويمكن القول إن المنتخب الوطني الجزائري بات وقد تعقّدت وضعيته في التأهّل إلى نهائيات كأس العالم 2018 بِروسيا، ذلك أن الفارق بينه وبين الرائد النيجيري يُقدّر الآن بِخمس نقاط، قبل 4 جولات عن نهاية مشوار التصفيات.

وعليه بات جدول الترتيب مُشكّلا كمايلي: تعميق الرائد النيجيري للفارق حيث يجمع في رصيده 6 نقاط، وتشغل الكاميرون المركز الثاني بِمجموع نقطتين، وتأتي خلفهما زامبيا والجزائر بِنقطة واحدة لِكليهما.

وخلال الجولة الثالثة المُبرمجة في الـ 28 من أوت 2017، يتبارى المنتخب الوطني الجزائري خارج القواعد مع زامبيا، وتستقبل نيجيريا منتخب الكاميرون.

شاهد أهداف المباراة هنا

المصدر

تعليقات