عبر الوزير الأول، عبد المالك سلال، عن إمتعاضه من الحالة السيئة للمقابر في الجزائر.

وطالب سلال في إجتماع الحكومة مع الولاة، أمس، الحاضرين في قصر الأمم أن لا يدفنوه في البحر في إشارة إلى ضيق المقابر وعدم تنظيمها، واستدل الوزير الأول يجنازة الوزير السباق النذير حميميد التي جرت في سيدي فرج حيث وقف بنفسه على مشهد كارثي لضيق المقبرة.

شاهد الفيديو:

 

 

المصدر

تعليقات