تبنت كتيبة “المرابطون”، التي يقودها مختار بلمختار، الهجوم الذي استهدف نقطة للجيش المالي، فجر السبت، بمدينة “انتهقا” 50 كلم جنوب شرق “غاو”.

وقال الكتيبة التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، في بيان لها، إنه تمكن من قتل عدد من الجنود الماليين، دون تعرض أفراد التنظيم لأي خسائر، حسبما ذكر الموقع الإخباري الموريتاني، “صحراء ميديا”.

وحسب المصدر، فإن الجيش المالي أثناء تتبعه لأثر المسلحين هاجم نقطة لتنسيقية الحركات الأزوادية إلا أن الاشتباك لم تسفر عنه خسائر تذكر.

ونفذت الهجوم قوات “غاتيا” والجيش المالي على نقطة سيما “ان چيللان”، وأفاد منفذو الهجوم أنهم وجدوا هاتفا لآمر موقع “ان جيلللان” أثناء تتبعهم للمسلحين الذين كانوا يستقلون سيارة وعددا من الدراجات النارية.

وفي رواية لمقربين من سيما أن سيارة القيادي في “سيما” كانت عند قرية قريبة من طريق المهاجمين وتقاطعت سيارته مع أثر المهاجمين التابعين لبلمختار وأنه فقد هاتفه في ذلك المكان.

ويعد هذا الهجوم هو الثاني من نوعه خلال هذا الأسبوع، بعد هجوم من إحدى الجماعات المسلحة استهدف نقطة للجيش بمدينة تغاروست 150 كلم شرقي تومبكتو، استولى المهاجمون خلاله على جميع الآليات والذخيرة الموجودة بنقطة الجيش.

وتنشط في منطقة “غاو” عدة تنظيمات مسلحة من بينها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وجماعة “أنصار الدين” وبعض أفراد تنظيم الدولة “داعش”.

المصدر

تعليقات