قدّم الناخب الوطني الجزائري جورج ليكنس ونظيره النيجيري جيرنو روهر تفسيرات لِعروض ونتيجة مباراة “الخضر” خارج القواعد و”النسور الممتازة”، مساء السبت.

وفازت نيجيريا بنتيجة (1-3)، لِحساب الجولة الثانية من الدور الأخير لتصفيات مونديال روسيا 2018.

وقال الناخب الوطني ليكنس إن “الخضر” خسروا المباراة في الشوط الأول، في تلميح إلى الأخطاء الدفاعية الفادحة التي ارتكبها زملاء الظهير الخلفي هشام بلقروي.

ولكن ليكنس لم يقل أين كان في المرحلة الثانية، وماذا فعل لِكَنْسِ سلبيات تلاميذه. خاصة وأن الشوط الثاني تبرز فيه كفاءة المدربين.

ورفض التقني البلجيكي تبرير الخسارة المرّة للمنتخب الوطني بِكثرة الإصابات وسوء الحظ، وقال إنه لمّا قَبِل بالمهمّة (تدريب “الخضر”) كان لابدّ عليه أن يعمل بما لديه من عناصر وإمكانيات.

وحاول ليكنس طمأنة الجمهور الجزائري، وقال إن “محاربي الصحراء” مازالوا يخوضون السباق المؤدّي إلى نهائيات كأس العالم 2018، ولم يخرجوا بعد من السباق.

من جهته، قال الناخب الوطني النيجيري جيرنو روهر إن فريقه سيطر على مجريات الشوط الأول، وأثمرت مجهوداتهم بِتوقيع هدفين. وبسط “الخضر” هيمنتهم في المرحلة الثانية، وقد عانى النيجيريون كثيرا يواصل التقني الفرانكو ألماني كلامه، مُشيرا إلى توتر أعصاب لاعبيه، حتى كادوا يرضخون للجزائريين.

وتابع جيرنو روهر يقول إن خطّته في شقها الدفاعي كانت مُحكمة لمّا “كبّل” أخطر مهاجمَين، وعدّد إسمَيْهما في رياض محرز وإسلام سليماني.

واختتم الناخب الوطني النيجيري قائلا إن “النسور الممتازة” تسير في الطريق السليم نحو روسيا، لكنه اعترف بأن المشوار مازال شاقا ولم يُسدل الستار بعد.

وتتصدّر نيجيريا جدول الترتيب بِرصيد 6 نقاط، وتتموقع الكاميرون في المركز الثاني بِنقطتين، وتأتي خلفهما زامبيا والجزائر بِنقطة واحدة لِكليهما.

وخلال الجولة الثالثة المُبرمجة في الـ 28 من أوت 2017، يتبارى المنتخب الوطني الجزائري خارج القواعد مع زامبيا، وتستقبل نيجيريا منتخب الكاميرون.

المصدر

تعليقات