أدرجت الفيفا، الإثنين، الإنطباعات التي أدلى بها الناخب الوطني جورج ليكنس بُعَيْدَ نهاية مباراة “الخضر” والمضيف “النسور الممتازة” ضمن خانة تصريحات الأسبوع اللافتة والمثيرة للجدل.

وقال ليكنس بِصريح اللفظ: “الشيء الأكيد هو أنّنا (المنتخب الوطني الجزائري) لم نخرج من السباق بعد. التأهّل إلى نهائيات كأس العالم 2018 بِروسيا سوف لن يكون سهلا، لكن مازالت حظوظ العبور قائمة بِالنسبة للمنتخبات الأربعة. لقد سيطر أشبالي على نظرائهم النيجيريين في الشوط الثاني، ولكن للأسف لم نحصد غلّة الفوز”.

ويتذيّل المنتخب الوطني الجزائري رفقة زامبيا جدول الترتيب بِرصيد نقطة واحدة، خلف الرائد النيجيري الذي يجمع 6 نقاط، وتتموقع الكاميرون في المركز الثاني بِنقطتين. قبل 4 جولات من نهاية مشوار التصفيات.

ولم يُعهد عن التقني البلجيكي جورج ليكنس (67 سنة) أن سجّل نتائج باهرة في مشواره التدريبي الذي بدأ عام 1984، وبالتالي قد يستغرب الجمهور الكروي الجزائري سرّ تفاؤل الناخب الوطني الجديد بِتحقيق “المعجزة”.

وكرّر جورج ليكنس نفس السيناريو لمّا أمسك بِالزمام الفني لـ “الخضر” في جانفي 2003، حيث استهلّ مهمّته بِخسارة أمام منتخب بلجيكا (1-3) في لقاء ودي انتظم بِملعب “19 ماي 1956” بِعنابة، شهرا بعد ترسيم تعاقده مع الفاف.

المصدر

تعليقات