قرر مدرب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، جورج ليكنس الاستنجاد بلاعبين جدد وضمهم لصفوف “الخضر” تحسبا للمشاركة في نهائيات كاس أمم إفريقيا 2017 المقررة في الغابون مطلع العام القادم، في صورة مهاجم وهداف نادي كورتري البلجيكي ادريس سعدي، فضلا عن استعادة عناصر جديدة في صورة المدافعين المحوريين رامي بن سبعيني والسعيد بلكالام.

كشف مصدر عليم لـ”الشروق” بأن التقني البلجيكي سيعكف مع مساعديه خلال الأيام القليلة القادمة، على “توسيع” القائمة الموسعة التي يملكها الطاقم الفني لتشمل لاعبين جدد وآخرين سبق لهم تقمص ألوان “الخضر” أملا في إيجاد البدائل، خاصة على مستوى خط الدفاع الذي يتواجد في حالة يرثى لها بعد الأخطاء الفادحة المرتكبة في مباراة نيجيريا السبت، والتي تسببت في فقدان “الخضر” لحظوظهم في بلوغ مونديال روسيا 2018.

وحسب مصدرنا فإن الطاقم الفني لـ”الخضر” بقيادة ليكنس سيقوم بمعاينة هداف نادي كورتري البلجيكي إدريس سعدي في القترة المقبلة، ومدافع نادي أورليان الفرنسي السعيد بلكالام، والحديث إليهما قصد ضمهما إلى القائمة المعنية بالمشاركة في “كان2017” بالغابون، فضلا عن المدافع الشاب لنادي ران الفرنسي رامي بن سبعيني، الذي تم إقصاءه بشكل تعسفي من المشاركة في المباريات الأخيرة للمنتخب رغم استعادته مكانته الأساسية في فريقه، وكذا الهزة التي تعرض لها دفاع “الخضر” في الفترة الأخيرة، واقتنع ليكنس بأنه من الضرورة ضخ دماء جديدة في المنتخب قبل الموعد القاري، خاصة على مستوى خط الدفاع، فضلا عن خط الهجوم الذي عانى هو الآخر في اللقاءين الأخيرين أمام الكاميرون ونيجيريا، خاصة في اللقاء الأخير الذي عرف تضييع الخط الأمامي لأربع أو خمس فرص سانحة للتهديف.

المصدر

تعليقات