عدة أسماء ستسقط من لائحة “الخضر”

أفاد مصدر مقرب من الفاف، لـ”الشروق”، أن المنتخب الوطني الأول سيعرف عدة تغييرات، قبل بدء التحضيرات للطبعة المقبلة لكأس أمم إفريقيا، إذ سيتم الاستغناء عن بعض اللاعبين الذين لم يقدموا ما كان منتظرا منهم، خاصة في بداية تصفيات كأس العالم 2018.

وسيجتمع محمد روراوة مع المدرب جورج ليكنس، في غضون الأسابيع القليلة المقبلة، للحديث عن وضعية الفريق والتحضيرات الخاصة بكأس أمم إفريقيا، والأسماء التي يمكن الاستغناء عنها قبل التوجه إلى الغابون بداية العام المقبل، حسب ما أفاد به نفس المصدر.

وبما أن رئيس الفاف يراهن على ظهور قوي لـ”الخضر” في”الكان” المقبل، فإنه يسعى لتدعيم التشكيلة بلاعبين أكثر قوة وخبرة، للتدارك ومحو آثار الخيبة التي تعرض لها الفريق الوطني بعد تعادله أمام الكاميرون في اللقاء الأول وهزيمته بثلاثية أمام نيجيريا ضمن تصفيات كأس العالم المقبلة.

ويوجد المدافع هشام بلقروي ضمن لائحة اللاعبين الذين سيتم الاستغناء عنهم من قبل المدرب جورج ليكنس، وبموافقة رئيس الفاف بطبيعة الحال، إضافة إلى كل من الياسين كادامورو وتاهرات مع إمكانية استبعاد عسلة أو رحماني.

وتبحث الفاف عن ظهير أيسر مغترب يمكنه خلافة غولام، مع العلم بأن فرحاني لاعب شبيبة القبائل يمتلك إمكانات كبيرة، ولكنه فقد الأمل في اللعب بسبب سياسية الفاف “الرشيدة” في تسيير الفريق الوطني، كما أن البحث لا يزال متواصلا عن ثنائي محوري قوي وظهير أيمن، لتجنب كوارث جديدة في الغابون، لاسيما أنهم سيلعبون أمام منتخبات قوية، على غرار تونس والسنغال في الدور الأول من “الكان”.

وحتى كارل مجاني، الذي أبان في كل مرة عن محدودية مستواه، لن يعتمد عليه ليكنس مرة أخرى وسيمنح الفرص للاعبين آخرين على غرار قديورة ومهدي عبيد، كما أنه يمكن الاعتماد على تايدر كوسط ميدان ارتكازي.

هذا، ويتخوف رئيس الفاف من كثرة الغيابات في تشكيلة “الخضر” قبيل “الكان” المقبل، بعد ابتعاد حلم المشاركة في المونديال الذي يكون قد أفقد بعض اللاعبين الرغبة في التنقل إلى الغابون، ما قد يكون سببا في خروج “الخضر” من الدور الأول، وبالتالي يخسر المسؤول الأول عن الفاف رهان “الكان” الذي يعول عليه لتضميد الجراح، ومن المرتقب أن تعتمد الفاف إلى تحفيز اللاعبين بمنح كبيرة لعدم التغيب عن الموعد الإفريقي.

المصدر

تعليقات