أطلقت الشركة المتوسطية لإنتاج الزجاج المصقول التابعة لمجمع سيفيتال الكائن مقرها بالأربعاء (شرق البليدة)، الإثنين، خط إنتاجها الثاني ليرتفع بذلك حجم إنتاجها اليومي إلى 1400 طن.

وقال الرئيس المدير العام لمجمع سفيتال يسعد ربراب خلال إشرافه على مراسيم التدشين التي حضرها أحد أمراء أبو ظبي نهيان محمد أحمد النهيان إنه وبدخول هذه الوحدة التي بلغت تكلفتها المالية 120 مليون أورو حيز الخدمة سيرتفع حجم الإنتاج اليومي بهذا المركب الصناعي إلى 1400 طن، علما أن إنتاج هذه الوحدة الجديدة يقدر بـ800 طن يوميا وستساهم في نمو الإنتاج بنسبة 133 بالمائة السنة المقبلة.

وينتظر أن تحقق هذه الشركة التي تعد الأولى إفريقيا والثانية عشرة عالميا في إنتاج الزجاج المصقول بعد دخول هذا الخط الجديد حيز الخدمة رقم أعمال يقدر بـ45 مليون أورو نهاية السنة الجارية.

وأضاف ربراب في معرض تعريفه بالشركة المتوسطية لإنتاج الزجاج المصقول أنه منذ دخول هذه الأخيرة حيز العمل سنة 2007 انتقلت الجزائر من دولة مستوردة للزجاج المصقول إلى دولة مصدرة، حيث توجه نسبة 70 بالمائة من الإنتاج الإجمالي للشركة إلى التصدير فيما توجه 30 بالمائة المتبقية لتغطية السوق الوطنية التي تمنح لها الأولوية.

وبيّن الرئيس الأول لمجمع سيفيتال أن الشركة فتحت في بداية نشاطها عدة أسواق عالمية خاصة على مستوى جنوب أوروبا (فرنسا وإسبانيا وإيطاليا والبرتغال)، مشيرا إلى أن تدشين خط الإنتاج الجديد سيسمح بالاستحواذ على أسواق جديدة في بلدان متطورة وأخرى نامية إلى جانب بلدان المغرب العربي وتركيا.

وأوضح ربراب أنه وبفضل استعمال تكنولوجيا الصقل المتطورة أضحت الجزائر أول ممون بالزجاج الشفاف والمورق لتونس وإسبانيا لافتا إلى أن الدول الإفريقية التي تقوم بتصنيع هذا المنتج هي كل من الجزائر ومصر وجنوب إفريقيا.

وساهم حجم إنتاج هذا المشروع الاستثماري “الضخم” -يضيف المتحدث ذاته- في تراجع واردات الجزائر من الزجاج المسطح بنحو 30 مليون أورو، مشيرا إلى أن الشركة تعتزم تنويع منتجاتها إلى زجاج التحلل الحراري والزجاج الملون مستقبلا مع العلم أنها تقوم في الوقت الراهن بتصنيع الزجاج المستعمل في صناعة الأدوات الكهرومنزلية وزجاج البنايات والسيارات.

وأكد أن مجمع سيفيتال يسعى إلى نقل الجزائر من دولة مستوردة إلى مصدرة في عدة مجالات، وهذا من خلال بعث عدة مشاريع جديدة سيتم إطلاقها قريبا على غرار مصنع الإسمنت بقسنطينة بطاقة إنتاج نحو مليوني طن سنويا إلى جانب توسيع مصنع الأدوات الكهرومنزلية بسطيف، مشيرا إلى أن الجزائر تتوفر على جميع الإمكانات التي تسمح لها بتحقيق اقتصاد قوي ومتنوع.

المصدر

تعليقات