كشف رئيس اتحاد الكرة الإثيوبي تيلمو جنيدي عن اعتزام بلاده الترشّح لِتنظيم نهائيات كأس أمم إفريقيا نسخة 2025.

وقال تيلمو جنيدي إنه تباحث هذا الملف مع الأمين العام لـ “الكاف” هشام العمراني، وأشار إلى أن السلطات العمومية الإثيوبية متحمّسة لإحتضان أكبر تظاهرة كروية في القارة السمراء.

ويوجد هشام العمراني بِإثيوبيا هذه الأيام، حيث يتباحث مع اتحاد الكرة المحلي والسلطات الرياضية هناك أمر تنظيم المؤتمر المقبل لـ “الكاف”، الذي قد ينعقد في الربيع القادم. كما أذاعته قناة “سوبر سبور” التلفزيونية الجنوب إفريقية، السبت.

ومعلوم أن “الكاف” حسمت سابقا في أمر تنظيم “كان” 2019 و2021 و2023، حيث تُجرى البطولة الكروية القارية بِالكاميرون وكوت ديفوار وغينيا كوناكري، على التوالي. بينما تحتضن الغابون الطبعة المقبلة المُبرمجة ما بين الـ 14 من جانفي والـ 5 من فيفري 2017.

وسبق لِإثيوبيا تنظيم 3 دورات لِكأس أمم إفريقيا من أصل 30 بطولة، وذلك أعوام 1962 و1968 و1976. كما سبق لها الترشّح لإحتضان استحقاقَيْ 2014 (تحوّل إلى 2013) و2017، ولم تكسب السباق. فيما فاز منتخب هذا البلد بِكأس نسخة 1962 ونشّط نهائي أول طبعة عام 1957.

ويبدو أن مسؤولي بلاد “الحبشة” سيستغلّون “جشع” عيسى حياتو رئيس “الكاف” لتنظيم كأس أمم إفريقيا، خاصة وأن إطار التسيير الكروي الكاميروني العجوز لا يتردّد في الحسم في مثل هذا النوع من الملفات عن طريق “البيع بالجملة”، ولو أمكنه تقرير مصير نسخة 2051 لفعل الآن!

وتلعب الكواليس دورا كبيرا في الفوز بِسباق تنظيم كأس أمم إفريقيا، حيث روائح الفساد تزكم الأنوف.

يبقى الآن التساؤل قائما: لماذا لا تتحرّك وزارة الشباب والرياضة الجزائرية؟ وما الفائدة من أن تُسمعنا هيئة الهادي ولد علي بِصوت جهوري انتصاراتها “الدونكيشتوية” في تنظيم تظاهرات رياضية “ثانوية”، من فصيل أولمبياد الشباب الإفريقي ورياضة الزوارق الشراعية والشطرنج والبليارد و”البابي فوت” وبقية “الهوايات”… ولله في خلقه شؤون.

المصدر

تعليقات