تمكن الطفل الفلسطيني عماد، الذي فقد بصره بسبب العدوان الإسرائيلي الذي تعرض له قطاع غزة قبل 4 سنوات، من تحقيق أحد أحلامه بعد أن التقى لويس سواريز، مهاجم برشلونة.

وبفضل هذه المبادرة التي دفعت بها مؤسسة “Nagel ” الخيرية بالتعاون مع مؤسسة نادي برشلونة، وصل الطفل الفلسطيني صباح اليوم، السبت، للمدينة الرياضية للفريق الكتالوني، والتقط بعض الصور مع سواريز، ومن المقرر أن يحضر لاحقا مباراة البارسا اليوم أمام مالاجا على ملعب كامب نو في الجولة الـ12 من الليجا.

وفقد عماد، 13 عاما، الذي ولد بغزة، بصره بالكامل في إحدى عينيه، و80% من العين الأخرى، بسبب القصف الذي تعرض له القطاع منذ 4 سنوات.

وعقب حصوله على تأشيرة سفر طبية، انتقل مع والده منذ 5 أشهر لمدينة برشلونة، وخضع لجراحة عقب فترة علاج في مؤسسة “باراكير” الكتالونية. لكن الطفل، الذي خضع لزراعة قرنية اصطناعية، ما زال يعاني انفصال في الشبكية، وأكد الأطباء أن مرضه ليس له علاج، لذلك من المؤكد أنه سيفقد بصره تماما.

وسيعود عماد إلى غزة مرة أخرى، لكن بعد أن تمكن من تحقيق أحد أحلامه، والتقط بعض الصور مع سواريز، الذي أبدى اهتمامه بقصة الطفل.

المصدر

تعليقات