في سابقة من نوعها بمدينة اكادير، اقدمت فتاة في العشرينيات من عمرها، قبل أيام، بإزالة ملابسها وتبانها في الشارع العام امام ملهى ليلي ” س .ه” الكائن امام ساحة الأمل وسط المدينة.

وتناقل الفيديو بشكل واسع، والذي التقطه بعض المارة بهاتفه المحمول، قبل نشره على مواقع التواصل الاجتماعي وعبر الهواتف النقالة عبر تقنية “الواتساب”، والتي تظهر من خلاله فتاة تحتج على “الفيدورات” بعد منعها من دخول الملهى الليلي، لتشرع في إزالة ملابسها كاملة وتبقى على ذلك الحال مدة ثلاث دقائق قبل ان تتدخل عدد من الفتيات لمطالبتها بارتداء ملابسها وتغيير المكان خوفا من قدوم مصالح الأمن.

وقالت مصادر، ان الواقعة تكشف حجم تورط “فيدورات” في ابتزاز المومسات من اجل تسليمهم مبالغ مالية كلما ظفرت اي مومس بزبون بداخل الملهى، وهو ما تسبب أكثر من مرة في حالات تبادل الشتائم بين المومسات وحراس الأمن الخاص، قد يتحول إلى تعنيف كما وقع قبل أشهر بعدما عنف “فيدورات” فنانين بالشارع العام امام ملهى ليلي قريب من مقر ولاية الأمن.

مصادر متطابقة، قالت ان الفتاة التي تعرت بالشارع العام امام المارة، كانت من ضمن زبائن الملهى الليلي، قبل ان يقرر “الفيدورات” منعها، بدعوى ان الخمر يلعب بها وتحدث الفوضى داخل الملهى.

وأضافت نفس المصادر، ان الملهى الليلي الذي تعرت أمامه الفتاة، هو نفسه الملهى الذي عرف جريمة قتل أحد الزبائن قبل سنتين بعد ان عنفه حراس الأمن ورمو به خارجا، قبل ان يتم نقله بواسطة سيارة إسعاف لكن وافته المنية بداخل المستشفى، وقد تمت إدانة ثلاث “فيدورات” ب20 سنة بتهمة القتل الغير العمد، وإغلاق الملهى الليلي لمدة، قبل ان يفتح أبوابه من جديد باسم تجاري آخر.

المصدر

تعليقات