أسرت مصادر مقربة من الناخب الوطني جورج ليكنس الذي سيشرع في التحضير لكان الغابون بمعاينة لاعبين يريد تدعيم الخضر بهم وخاصة في الشق الدفاعي، أنه لن يرضخ للأصوات المطالبة بإبعاد لاعبين من المنتخب الحالي بحجة عدم لعبهم مع نواديهم في مختلف البطولات الأوروبية بحجة أن هناك لاعبين من الضروري تواجدهم في مجموعة الخضر خلال الكان بالنظر إلى تأثيرهم الكبير على التعداد وقدرتهم على منح الإضافة التي يحتاجها أي مدرب خلال الدورات المغلقة.

ما فعله براهيمي أمام نيجيريا أكبر دليل

ليكنس استدل في ضرورة تواجد بعض اللاعبين مع المنتخب خلال الكان حتى وهم بعيدون عن المنافسة ولا يملكون الحجم الساعي للمشاركة فيها مستدلا بما فعله براهيمي أمام نيجيريا في تصفيات المونديال، فرغم أنه شارك في اللقاء وهو الذي لم يلعب مع ناديه بورتو إلا لدقائق فقط استطاع أن يقدم كل ما لديه وكان أحسن لاعب في المنتخب الوطني من خلال خلقه لكم هائل من الفرص، في حين لم يظهر بعض اللاعبين الذين يشاركون بانتظام مع أنديتهم في صورة محرز وسليماني أي شيء.

التربص القادم لن يعرف إقصاء الكوادر

رغم أن الناخب الوطني وبحسب ما قيل يملك الورقة البيضاء من رئيس الفاف في استدعاء من يراه الأحق بالتواجد مع الخضر خلال التربص الذي سينطلق بداية جانفي القادم لتحضير الكان، إلا أنه لا يفكر أبدا في إبعاد اللاعبين الذين يعتبرون من كوادر المنتخب وتجربته من قبل مع المنتخب التونسي أكبر دليل، إضافة إلى أنه أكد خلال أول ندوة صحفية عقدها أنه لا يرى اللاعب بما يقدمه فقط مع ناديه بل بما يستطيع تقديمه للمنتخب.

لن يستدعي مهاجمين وسعدي قد يكون الاستثناء

في سياق التحضير لكان الغابون، يتوجه الناخب الوطني للحفاظ على نفس اللاعبين في الشق الهجومي الذي يعرف كثافة كبيرة وهو ليس في حاجة إلى تدعيم حاليا، فالخضر حاليا يملكون العديد من الخيارات في القاطرة الأمامية وليكنس لن يوجه الدعوة لأي مهاجم جديد وفي حال فعل ذلك سيكون قلب الهجوم إدريس سعدي إن تواصلت وضعية سليماني على حالها في ظل معاناته من الإصابة التي كادت أن تبعده عن لقاء نيجيريا والتي كانت أيضا وراء عدم مشاركته مع ناديه ليستر في لقاء أمس وهي إصابة متجدّدة يمكن أن تضعه خارج الكان.

تركيزه كله على تدعيم الجانب الدفاعي

منذ لقاء نيجيريا والشغل الشاغل للمدرب ليكنس هو البحث عن حلّ للضعف الدفاعي الذي أبان عنه المنتخب الوطني في المواجهة، حيث أدرك ليكنس جيدا أن الخضر لن يحققوا هدفهم المسطر في الكان إن لعبوا بنفس الدفاع، لهذا فإن جولته الأوروبية ستكون للبحث عن مدافعين والبداية ببن سبعيني وبلكالام، بما أن الهجوم ووسط الميدان يملك فيهم عديد اللاعبين وما عليه خلال التربص إلا إيجاد التوليفات المناسبة ورفع التجانس بينهم.

المصدر

تعليقات