أفاد موقع “آنفو 241 “الغابوني٬ في تقرير له يخص مدى استعدادات بلاده لاحتضان كأس أمم إفريقيا ٬2017 من حيث الهياكل والملاعب التي ستحتضن أكبر عرس إفريقي على مدار شهري جانفي وفيفري المقبلين٬ بأن الأشغال لا تزال جارية في الملاعب التي ستحتضن مواجهات نهائيات كأس أمم إفريقيا٬ حيث تأثرت وتيرة الأشغال بحالة عدم الاستقرار الأمني التي يعيشها البلد منذ أشهر٬ بالشكل الذي كان له انعكاس سلبي على هياكل الاستقبال والمنشآت القاعدية ومن ذلك ملعب أويام الذي سيحتضن مواجهات المجموعة الرابعة التي يتواجد فيها المنتخب الوطني الجزائري رفقة السينغال٬ تونس وزيمبابوي.

وتأتي هذه المعطيات لتزيد من حدة التخوفات التي طرحها المتابعون بخصوص٬ جدوى إصرار الاتحاد الإفريقي لكرة القدم على منح شرف تنظيم الدورة لدولة الغابون في ظل عدم جاهزيتها حتى الآن قبل أقل من شهرين من إعطاء إشارة الانطلاقة٬ الأمر الذي سيكون له تأثير على جميع المنتخبات بما فيها المنتخب الجزائري الذي سيقيم في مدينة فرونسفيل.

 

 

المصدر

تعليقات