أكد متعاملون اقتصاديون اماراتيون، اليوم الاثنين، أنهم مستعدون للاستثمار بالجزائر سيما في قطاعات الفلاحة والطاقات المتجددة.

وقد عبر متعاملون اقتصاديون جزائريون وإماراتيون شاركوا في ملتقى الاستثمار الجزائري- الإماراتي الثاني الذي نظم بالجزائر، اليوم الاثنين، عن رغبتهم في خلق مشاريع شراكة ثنائية في قطاعات الفلاحة والطاقات المتجددة والسياحة والصحة والنقل لاسيما البحري، و من بين الشركات التي ترغب في الاستثمار في الجزائر شركة الظاهرة القابضة التي تنشط في المجال الفلاحي، والتي سطرت إستراتيجية لإنجاز مشاريع في زراعة الأعلاف والمواد الغذائية ابتداء من 2017 حسب ما أكده مديرها سليمان النعيمي، بالشراكة مع أربع شركات جزائرية مهتمة بالأمن الغذائي بهدف إنشاء شركة مختلطة.

الجدير بالذكر، أن المبادلات التجارية بين الجزائر والإمارات العربية المتحدة في سنة 2015 لم تتجاوز عتبة 350 مليون دولار حسب أرقام الغرفة الجزائرية للتجارة و الصناعة، في الوقت الذي عرفت فيه صادرات الجزائر نحو الامارات انخفاضا ب 23 بالمائة في حين ارتفعت وارداتها ب 27 بالمائة.للاشارة فإن عدد الشركات الإماراتية المتواجدة بالجزائر يقدربـ 14 شركة تشتغل أساسا في القطاع المصرفي والعقارات وخدمات النقل البحري وهو ما يعد ضعيفا جدا مقارنة مع امكانيات الشراكة الاقتصادية في البلدين.

 

 

 

المصدر

تعليقات