تتفاوض الاتحادية الجزائرية لكرة القدم مع نظيرتها المالية والإيفوارية قصد برمجة لقاء ودي مع مالي أو كوت ديفوار، بعد المباراة الودية المبرمجة مع موريتانيا يوم 7 جانفي القادم، استعدادا للمشاركة في نهائيات كأس أمم إفريقيا 2017 بالغابون مطلع العام القادم.

وكشف مصدر عليم للشروق أن الفاف تعمدت عدم ذكر المنتخبين اللذين سيواجههما الخضر وديا قبل “الكان” في بيان المكتب الفدرالي الصادر السبت بالموقع الإلكتروني للفاف، كونها لم تحسم بعد في أمر المباراة الودية الثانية، مثلما كشفت عنه “الشروق” الأحد.

وقال ذات المصدر، إن المدرب جورج ليكنس طلب من الفاف برمجة لقاء ودي أول أمام منتخب “متوسط” المستوى، وآخر أمام منتخب قوي قصد الوقوف عند مستوى التشكيلة الوطنية قبل السفر إلى الغابون، وهو ما جعل رئيس الفاف يتردد قبل الإعلان عن هوية منافسي الخضر الوديين، حيث لجأ للتفاوض مع منتخب مالي الذي سيتربص بالمغرب تحضيرا “للكان” وقد يكون الأقرب لمواجهة الجزائر وديا، وأعاد ربط الاتصال مع اتحادية كوت ديفوار التي سيتبارى منتخبها مع مصر يوم 8 جانفي القادم ببرج العرب، وهو ما يجعل من برمجة اللقاء صعبا نظرا لضيق الوقت. وأفاد مصدرنا أن روراوة وفي حالة عدم تمكنه من الاتفاق مع مالي أو كوت ديفوار فإنه سيلجأ إلى الخيار الأول وهو إجراء لقاء ثان مع موريتانيا.

المصدر

تعليقات