أعلن وزير الاتصال حميد قرين هذا الاثنين بمستغانم أنه يجري حاليا إعداد دفتر شروط فردي لكل قناة تلفزيونية خاصة لاعتمادها مستقبلا من قبل سلطة ضبط السمعي البصري.

وأوضح الوزير خلال ندوة صحفية على هامش الندوة التكوينية الوطنية ال 11 حول موضوع “التعرف على وسائل الاعلام: المواطن له الحق في معلومة موثوقة” أن دائرته الوزارية “انتهت مؤخرا من عملية الاعلان عن الترشح لإنشاء قنوات تلفزيونية خاصة ويجري حاليا إعداد دفتر شروط فردي لكل قناة تلفزيونية خاصة لاعتمادها مستقبلا من قبل سلطة ضبط السمعي البصري”.

وأضاف في نفس السياق أنه “لا يمكن منح أكثر من عشرة اعتمادات لفتح قنوات تلفزيونية خاصة عبر مؤسسة البث الاذاعي والتلفزي والقرار يرجع لسلطة ضبط السمعي البصري” مذكرا بأنه يوجد حاليا خمس قنوات تلفزيونية خاصة معتمدة في الجزائر و48 أخرى غير معتمدة.

وأبرز الوزير الذي كان مرفوقا بالمدراء العامين لوكالة الأنباء الجزائرية عبد الحميد كاشا ومؤسسة التلفزيون الجزائري توفيق خلادي والإذاعة الوطنية شعبان لوناكل ومؤسسة البث الاذاعي والتلفزي شوقي سحنين دور الاعلام الالكتروني الذي ينبغي ­كما قال­ أن يؤطر بضوابط قانونية والتي هي حاليا قيد التحضير.

من جهة أخرى أكد أن “المرحلة الراهنة التي تعرفها الجزائر تتطلب من الصحفيين التحلي أكثر بالمهنية في الكتابات الصحفية بعيدا عن التجاوزات أو القذف” دعايا إياهم الى “بث رسائل إيجابية لضمان استقرار الجميع”، وأبرز الوزير في كلمة افتتاحية للندوة التكوينية الوطنية الـ 11 حول موضوع “التعرف على وسائل الإعلام:
المواطن له الحق في معلومة موثوقة” أن “هناك حرية التعبير في الجزائر والحفاظ على هذه الحرية يكون بالتكوين لمواجهة القذف والكذب وكل الأمور السلبية”، كما ذكر قرين برسالة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لـ 3 ماي 2014 بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة والتي شدد فيها على احترافية الصحافة وضرورة تكوين الصحفي.

وأكد الوزير على مسؤولية الصحفيين في تناول الأخبار مشيرا إلى أنه “لا توجد احترافية بدون مصداقية وبدون أخلاقيات المهنة”، أضاف حميد قرين أن قطاعه سيعمل العام القادم على تحسين ظروف عمل الصحفيين ووضعيتهم الاجتماعية، وأكد أن مشروع الاحترافية موضوع “شامل وكامل” مشيرا الى أن “الاحترافية تبدأ من الناشرين وتنتهي بالمعلومة الموثوقة”.

وقد تلقى وزير الاتصال خلال زيارته الى الولاية عروضا حول مشروع انجاز المقر الجديد لإذاعة مستغانم والبث الإذاعي في الولاية وكذا الاستراتيجية الجديدة للتواصل مع المواطن عن طريق الموقع الرسمي للولاية وصفحات شبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك ومشروع إشهاري حول ولاية مستغانم.
كما تم عرض بهذه المناسبة شريط وثائقي يتناول عملية جمع اذاعة مستغانم الجهوية أزيد من 60 ساعة من شهادات حية لمجاهدي المنطقة حول الثورة التحريرية المجيدة، وينتظر أن يقوم قرين بزيارة الى المجاهد بلجيلالي مدني وهذا في إطار التحقيقات التي تقوم بها الإذاعة المحلية فضلا عن زيارة مركز الفروسية “مربط حسين منصور” ببلدية خير الدين.

المصدر

تعليقات