قال التقني الإيطالي كلاوديو رانييري مدرب فريق ليستر سيتي الإنجليزي إن منافسي فريقه صاروا يرسمون خططا لِشلّ لاعبه الدولي الجزائري رياض محرز وقهر “الثعالب”.

واعترف رانييري بأن محرز اللقب النابض لفريقه ليستر سيتي، وأشار إلى أن المنافسين في بطولة إنجلترا صاروا يعتمدون – أحيانا – على ثلاثة مدافعين لمراقبة تحرّكات الدولي الجزائري وتشتيت خطورته.

وتابع مدرب فريق “الثعالب” – بطل إنجلترا – يقول إن العروض الباهرة التي قدّمها محرز الموسم الماضي جعلت الفرق المنافسة تحتاط لِتحييد خطورته.

وأضاف رانييري قائلا إنه يتحدّث مع محرز لِفعل شيء ما وإنقاذ ليستر سيتي، مُشيرا إلى أن لاعبه الدولي الجزائري “متحرّر” أكثر في مسابقة رابطة أبطال أوروبا مقارنة بـ “البريمرليغ”.

وعن سلبية نتائج ليستر سيتي في بطولة إنجلترا والترتيب السيّء هذا الموسم، أكد رانييري أنه غير مُنشغل بِأمر النزول، وأن فريقه سيضمن البقاء في القسم الأول. عِلما أن التقني الإيطالي قال قبيل انطلاق الموسم الجديد إن فريقه يستهدف التموقع مع الفرق العشرة الأولى لبطولة إنجلترا في نسخة 2016-2017.

ويتموقع ليستر سيتي في المركز الـ 14 بعد مرور 12 جولة من مشوار “البريمرليغ”، وقبل 26 مباراة أخرى عن إسدال الستار. ولا يبتعد “الثعالب” سوى بِنقطتين فقط عن فريق هال سيتي صاحب المركز الـ 18، حيث يشمل السقوط نوادي المراتب الثلاث الأخيرة (الـ 18 والـ 19 والـ 20).

وتقول إحصائيات بطولة إنجلترا، إنه لم يسقط البطل إلى القسم الثاني منذ موسم 1937-1938، حيث نال مانشستر سيتي لقب “البريمرليغ” في نسخة 1936-1937 وسقط في الموسم الموالي، على طريقة وفاق سطيف الذي نال لقب البطولة الوطنية موسم 1986-1987 ونزل إلى القسم الثاني في الإستحقاق الموالي.

ويخشى أنصار ليستر سيتي أن يتكرّر لفريقهم البطل في ماي المقبل سيناريو مانشستر سيتي الأسود عام 1938.

هذا وتنتظر ليستر سيتي مباراة رسمية ضد الزائر بروج البلجيكي مساء الثلاثاء المقبل، لِحساب الجولة الخامسة من دور المجموعات لمسابقة رابطة أبطال أوروبا، ولو أن زملاء محرز وإسلام سليماني ضمنوا التأهّل إلى ثمن النهائي، نظير إقصاء المنافس البلجيكي الذي لن يظفر حتى بِالمركز الثالث المُؤهّل إلى المسابقة الثانية الدوري الأوروبي.

المصدر

تعليقات