نفذ مسلحو “داعش” جريمة قتل سليمان أبو حراز، أحد أكبر مشايخ الطريقة الصوفية بمحافظة سيناء المصرية، ونشر التنظيم فيديو يظهر إعدامه ذبحا.

وقالت مصادر قبلية وشهود عيان إن المسلحين قتلوا الشيخ سليمان أبو حراز الذي يقارب عمره 98 عاما، بعد اختطافه من منزله في مدينة العريش بسيناء.

واختطف التنظيم مع الشيخ أبو حراز شيخا آخر هو اقطيفان المنصوري وقتله بالطريقة نفسها.

ونشر التنظيم فيديو لإعدام الشيخين مع كتابة تقول “تنفيذ الحكم الشرعي على كاهنين”، كما تداولت مواقع مختلفة بالإنترنت صورا من ذلك الفيديو تظهر الشيخ سليمان مرتديا البدلة البرتقالية التي يلبسونها لمن يقررون إعدامهم، وهو مسجى على وجهه في أثناء إعدامه على يد الإرهابيين.

ويعد الشيخ الراحل من أكبر الرموز الدينية بشمال سيناء، وكان له تأثير كبير في أوساط القبائل البدوية التي كانت تستمع لعظاته الدينية وسبق تهديده عدة مرات من قبل “داعش”.

وأثار إعدام الشيخ سليمان ردود فعل غاضبة بين المصريين الذين أدانوا هذه الجريمة.

وقال مصدر أمني بوزارة الداخلية المصرية إنه لم يتم، حتى الآن، العثور على جثة الشيخ سليمان.

sliman-2

المصدر 

تعليقات