تدخل الحراس الشخصيون للرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمنع سيدة حاولت الاقتراب بشكل كبير من الزعيم الروسي أثناء مشاركته في قمة “أبيك” في العاصمة ليما عاصمة بيرو٬ ولكن اتضح لاحقاً أنها امرأة معجبة ببوتين أرادت تسليمه هدية صنعتها بيديها.

واتضح فيما بعد أن المرأة المعجبة من بيرو اسمها خوليا كاسترو التي ذكرت لوسائل الإعلام العالمية في القمة فيما بعد بأن هذا المكان ربما كان غير مناسب للإهداء٬ بسبب الإجراءات الأمنية المشددة٬ ووجود عدد كبير من رؤساء الدول٬ لكنني آمل في أن الرئيس بوتين سيتلقى السترة.

وكشف فيديو نشرته العديد من وسائل الإعلام العالمية اللقاء الذي جمع بوتين ومعجبته البيروفية الجميلة حيث قبل منها الرئيس الروسي هديتها التي سمح لها فيما بعد بتقديمها إليه بنفسها.

ونقل موقع “therussophile “عن القائمين على تنظيم القمة تفاصيل هدية بوتين من معجبته الحسناء وهي عبارة عن كنزة صوفية بالألوان والزخارف التقليدية الوطنية في بيرو٬ ويبدو أن السيدة حاكت الكنزة بنفسها.

يذكر أن بيرو تعد من منتجي أفضل أنواع الصوف على مستوى العالم٬ ولها مواصفات خاصة وتقاليد في إنتاج الملابس الصوفية ترجع إلى تاريخ حضارة الهنود الحمر الذين يقطنون هذه المناطق منذ قرون طويلة.

 

 

 

 

المصدر

تعليقات