دعا حارس الخضر الفائز بكأس افريقيا الوحيدة التي حققها الفريق الوطني سنة 90 عصماني عنتر الذي نزل ضيفا على مدينة الطارف بدعوة من جمعية الوفاء لقدماء لاعبي قرية داغوسة ببلدية البسباس، المشرفين على شؤون المنتخب الوطني إلى ضرورة التفكير في إيجاد حارس جديد للفريق الوطني بعد كأس افريقيا القادمة بديلا لوهاب رايس مبولحي.

أكد الحارس الدولي السابق عنتر عصماني بأن مردود مبولحي تراجع في الفترة الأخيرة نظرا لغيابه عن المنافسة وعدم لعبه بانتظام مع الفرق التي ينتقل إليها من موسم لآخر، وقال عصماني بأن الغياب عن المنافسة مشكل من شأنه أن يؤثر على أي حارس مرمى مهما كانت براعته ومستواه الفني.

وأضاف عنتر المتوج مع الوفاق السطايفي بكأس افريقيا للأندية البطلة الذي التقت به الشروق على هامش المباراة الودية التي جمعت قدماء حي المعبودة بسطيف ضد قدماء بلدية البسباس بملعب الشهيد ناصر عمار بأنه بات ضروريا إتاحة الفرصة لحراس جدد لحراسة عرين محاربي الصحراء من دون أن ينسى الإشادة بما قدمه مبولحي الذي شرّف مشواره وأدّى ما عليه وحمى مرمى الفريق الوطني بكل إخلاص.

وبخصوص حظوظ المنتخب الوطني فيما تبقى من مشوار تصفيات كأس العالم روسيا 2018 قال محدثنا بأن فارق الخمس نقاط الذي يفصل الخضر عن نيجيريا رائدة المجموعة تعد مأمورية صعبة أمام رفقاء براهيمي وقال في نبرة تنم عن حالة يأس بأن حظوظ الوصول إلى كأس العالم للمرة الثالثة على التوالي تبدو صعبة ومعقدة جدا، داعيا أشبال ليكنس الذي برّأ ساحته من مسؤولية الخسارة الأخيرة أمام الفريق النيجيري، إلى معالجة النقائص الموجودة على مستوى خط الدفاع، كما اقترح امكانية اللجوء إلى البطولة الوطنية لإيجاد بدائل في خط الدفاع الذي أضحى نقطة ضعف مكشوفة جعلت الفرق المنافسة تجد سهولة تامة في اختراقه وتسجيل أهداف ضد منتخبنا، عنتر عصماني تحدث أيضا عن البطولة الوطنية وكشف بأنها ضحية بعض الدخلاء والغرباء عن عالم الرياضة وكرة القدم بشكل خاص ويرى بأن الدخول إلى عالم الاحتراف كان خطوة متسرعة وكان من المفروض حسبه توفير كامل الظروف والعوامل التي تضمن نجاح التجربة مثل الإطارات المؤهلة والإمكانيات المادية والمنشآت والمرافق وغيرها، مقترحا في ذات الوقت فتح المجال أمام المستثمرين الأجانب للاستثمار في الرياضة الجزائرية وتطويرها.

 

 

 

 

المصدر

تعليقات