يبدو أن المستوى الباهر الذي قدمه الشاب الجزائري ماكسيم لوباز بايلا في اللقاءين الماضيين لم يكن صدفة بالمرة، حيث عاد الفتى ليبهر الجميع مجددا في لقاء كان الذي جرى الأحد، بايلا تواجد في كل الملعب وكان أحسن لاعب بفوارق شاسعة عن بقية زملائه أو الخصوم، ما جعل الإعلام الفرنسي والأوروبي تكلم عن موهبة كبيرة قادمة في سماء الكرة العالمية .

حطم رقما قياسيا صمد لعشر سنوات

موقع أوبتا العالمي وضع أمس إحصائية عن لوباز تم تداولها بقوة في الإعلام الفرنسي، خريج مدرب مرسيليا لمس الكرة 129 هو أمر يحصل لأول مرة في مرسيليا منذ موسم 2006- 2007، الصحافة الفرنسية قالت أن الأمر غير طبيعي فكيف للاعب يبلغ من العمر 17 سنة فقط أن يجوب أرجاء الملعب ويلمس الكرة لـ129 وهو رقم هائل قد لا يتاح لفرق كاملة في بعض الأحيان .

الجزائر بحاجة ماسة لخدمات فيراتي الجديد

بما أن الفاف صارت تنتظر كل موسم لرؤية المواهب الفرنسية فإن الفرصة مواتية جدا لتدعيم المنتخب بهذا اللاعب، الفرنسيون باتوا يلقبونه بفيراتي الجديد والمنتخب بحاجة ماسة لخدماته، لأن المنتخب يعاني في نفس مركزه، لوباز يلعب في نفس مركز تايدر قديورة وعبيد فعدا الأول الذي يبقى مستواه متوسطا لأبعد الحدود فإن لوباز لا يملك منافسة من الإثنين وقدومه سيفيد المنتخب الوطني، روراوة مطالب بإقناعه كما سبق وفعل مع وناس الذي يعتبر بنفس قيمته ووزنه .

 

 

 

المصدر

تعليقات