لوّح خورخي فوساتي مدرب منتخب قطر لكرة القدم بالاستقالة اليوم الأربعاء في حال طبق الاتحاد الوطني للعبة خطة لاستبعاد اللاعبين المجنسين من تشكيلته.

وقال فوساتي القادم من أوروغواي لوسائل إعلام محلية إن خطة الاتحاد القطري لتقليل عدد اللاعبين المولودين في دول أجنبية داخل المنتخب قد يقلص فرصها في التأهل لكأس العالم 2018 في روسيا.

وأضاف لمطبوعة “استاد الدوحة” الرياضية الأسبوعية في نسختها الإنجليزية: “سمعت عن خطة بشأن استبعاد اللاعبين المجنسين والاعتماد بشكل أكبر على الشبان القطريين بالفريق الوطني. لا أتفق مع هذه النقطة في المرحلة الحالية”.

وتابع فوساتي الذي تولى قيادة قطر في سبتمبر الماضي: “اذا أراد الاتحاد القطري المضي في طريق آخر سأحترم القرار تماما وسيكون من الأفضل لمنتخب قطر أن يعيّن مدربا آخر يدعم وجهة نظره”.

ورفض متحدث باسم الاتحاد القطري التعليق.

ويملك الفريق القطري عددا من اللاعبين المجنسين أبرزهم: رودريغو تاباتا البرازيلي الأصل وسيباستيان سوريا القادم من أوروغواي، والجزائريان كريم بوضيف المولود بفرنسا وبوعلام خوخي من تيبازة، علما أن تجنيسهم تم بعد منحهم مبالغ مالية معتبرة.

وخاضت قطر – التي تستضيف كأس العالم 2022 – آخر مباراة ضد الصين في تصفيات كأس العالم في 15 نوفمبر الجاري بتشكيلة أساسية تضم ستة لاعبين مجنسين.

وفازت قطر بمباراة واحدة من خمس مباريات في الدور الأخير بالتصفيات وستلعب ضد إيران في الجولة المقبلة في شهر مارس.

المصدر

تعليقات