أحرجت الصحافة البرتغالية التقني المحلي نونو إسبيريتو سانتو مدرب فريق بورتو بِسبب تهميشه اللاعب الدولي الجزائري ياسين براهيمي.

وغاب متوسط الميدان براهيمي عن مباراة بورتو والمضيف نادي كوبنهاغن الدانماركي مساء الثلاثاء الماضي، بِرسم الجولة الخامسة من دور المجموعات لمسابقة رابطة أبطال أوروبا.

وردّ المدرب سانتو بِنبرة اشْتُمّت منها رائحة التذمّر لما قال إنه غير مستعد للتحدّث بِالتفصيل عن كل لاعب يرتدي زي بورتو، مُلمّحا إلى أن براهيمي يفتقد المنافسة ولذلك كان لِزاما ليه كمسؤول فني إبعاد الدولي الجزائري عن مباراة كوبنهاغن. كما أوردته تقارير صحفية برتغالية، الأربعاء.

ولكن المدرب سانتو لم يُفسّر سبعد تهميش براهيمي، الذي شارك أساسيا مع “الخضر” في نيجيريا بِتاريخ الـ 12 من نوفمبر الحالي، وكان أحسن لاعب في تشكيل الناخب الوطني جورج ليكنس.

ولم يلعب براهيمي مع بورتو منذ الـ 29 من أكتوبر الماضي، لمّا دخل في الدقيقة الـ 73 من عمر مواجهة فيتوريا سيتوبال، ضمن إطار مشوار بطولة البرتغال. وبعدها لم يُشارك في 4 مقابلات خاضها فريق الأزرق والأبيض في مسابقات متنوّعة.

ويظهر جليا بِأن النجم الجزائري يدفع ثمن المزاج الرديء للمدرب سانتو وتعنّته، خاصة وأن براهيمي مرّ بِصائفة ساخنة بعد أن أصرّ على تغيير الأجواء. مع التذكير بأن متوسط ميدان “الخضر” – البالغ من العمر 26 سنة – يرتبط مع نادي بورتو بِعقد تنقضي مدته صيف 2019.

 

 

 

 

 

المصدر

تعليقات