تعمل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، على وضع الرتوشات الأخيرة على مشروع تحويل الأغلفة المالية التي تصرفها على الإيواء والإطعام والنقل على شكل منحة تضخ في حساب الطالب الجامعي لتغطية هذه المصاريف كدعم مباشر لمستحقيها.

وقال وزير التعليم العالي لـ”الشروق” الإثنين، على هامش الاحتفال باليوم الوطني لسلطنة عمان، إن مصالحه وضعت الرتوشات الأخيرة على مشروع إعادة النظر في ملف الخدمات الجامعية، بما فيه الدعم الذي تقدمه الدولة للطالب بطريقة غير مباشرة، سواء تعلق الأمر بالإطعام أم النقل أم إيواء الطلبة، بحيث سيجري إعطاء هذا الدعم مباشرة للطالب.

وأشار الوزير إلى وجود فوارق كبيرة بين السعر الرمزي الذي يدفعه الطالب للخدمات الجامعية، وبين التكلفة الحقيقية التي تعد أضعافا مضاعفة، مشيرا إلى أن الوزارة تتجه إلى اعتماد جعل كلفة الخدمات في منحة تدفع في حساب الطالب ويتكفل بإنفاقها على النحو الذي يريد، واعترف أن أموالا طائلة تدفع على الخدمات الجامعية من دون أن توفر خدمة نوعية للطالب.

وجدد الوزير، تأكيده على عدم وجود نية لدى الحكومة في خوصصة قطاع الخدمات الجامعية، مشيرا إلى أن الندوة الوطنية المزمع عقدها نهاية 2017 ستتكفل بالأمر، وبخصوص تورط أستاذة جامعيين في تقديم دروس خصوصية للطلبة قال الوزير”إن هذه تصرفات منعزلة ولا يمكن أن نعممها على جميع أساتذة الجامعات”، وإن أثبتت التحقيقات تورط هؤلاء في مثل هذه القضايا سيفصلون من التدريس.

 

 

 

 

المصدر

تعليقات