منح اللاعب زين الدين مشاش لاعب نادي أولمبيك مارسيليا الفرنسي موافقته للاتحاد الجزائري لكرة القدم قصد تقمص ألوان المنتخب الجزائري، غير أنه لم يحدد بعد موعد الإعلان عن ذلك بشكل رسمي. بينما يستبعد أن يتم ترسيم هذا الأمر قبل انطلاق نهائيات كاس أمم إفريقيا 2017 بالغابون، والتي لن يشارك فيها لاعب نادي أولمبيك مارسيليا الفرنسي، في موقف مشابه للوضعية التي عاشها اللاعب الشاب لنادي بوردو الفرنسي أدم أوناس قبل ترسيم التخاقه بالمنتخب الجزائر في شهر أكتوبر الماضي.

كشف مصدر عليم للشروق بأن اللاعب زين الدين مشاش (20 سنة) أعطى موافقته المبدئية لتقمص ألوان الخضر، بعد الاتصال الذي جرى مؤخرا بين رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم محمد روراوة وعائلة اللاعب القاطنة بمارسيليا، وقال مصدرنا بأن هذه الأخيرة ساهمت كثيرا في استمالة اللاعب المعار من نادي تولوز إلى مارسيليا هذا الموسم، ودفعه للعب لصالح الجزائر على حساب المغرب الذي يملك جنسيته أيضا كون والده مغربي، بينما تعد والدته جزائرية، كما يمكن أيضا لمشاش اللعب لصالح المنتخب الفرنسي لمولده هناك.

وحسب مصدرنا فإن عائلة اللاعب طلبت منح زين الدين بعض الوقت كي يركّز على مشواره الاحترافي، ويكسب مكانة أساسية في فريقه، كي يلتحق بصفوف “الخضر” من موقع قوة، فضلا عن سنه الصغيرة (20 سنة) والتي لا تسمح له بتحمل الضغوطات، ومواجهة ما حدث مع عدد من اللاعبين مزدوجي الجنسية على غرار نبيل فقير، ياسين بن زية وفوزي غولام وغيرهم.

وحسب ذات المصدر فإن روراوة وبعد حصوله على الموافقة المبدئية، رفض الضغط على اللاعب وقرر أن يترك له الوقت الكافي للإعلان عن قراره، ومباشرة إجراءات تغيير “جنسيته الرياضية”، مشيرا إلى أن مشاركة مشاش في “كان 2017” مستبعدة جدا للأسباب المذكورة، و التي كانت أيضا وراء تأجيل لاعب بودو أدم أوناس قرار إعلانه اللعب لصالح الخضر، كما توجد أسباب أخرى لعدم تسريع التحاق مشاش بالخضر وهي ضيق الوقت، وعدم حاجة الطاقم الفني الماسة للاعبي خطي الوسط والهجوم، حيث يركز المدرب جورج ليكنس في الفترة الحالية على تدعيم خط الدفاع الذي يعاني كثيرا.

 

 

 

المصدر

تعليقات