وقع صندوق أبو ظبي للتنمية مذكرة تفاهم في الجزائر، تقدم بموجبها الإمارات العربية المتحدة مساعدة مالية للجرائر بقيمة 12مليون درهم أي بأكثر من 3.26 مليون دولار،وذلك بحضور كل من رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتنمية بن زايد آل نهيان، والوزير الأول عبد المالك سلال، بهدف تقديم الدعم في القطاع الصحي.

ووقع الاتفاقية كل من مدير عام الصندوق الإماراتي محمد سيف السويدي ومدير الصحة والسكان بولاية النعامة، حديدي محمد. وتهدف المساعدة المالية تزويد 10 مراكز طبية ومستشفيات في ولاية النعامة بأحدث الأجهزة والأنظمة العلاجية والمعدات الطبية من أجل تطوير القطاع الصحي والخدمات الطبية في الجزائر.

وبهذه المناسبة قال محمد سيف السويدي، أن الإمارات والجزائر تربطهما علاقات تاريخية مبدئها التعاون المشترك في كافة المجالات، مشيراً إلى أن صندوق أبوظبي للتنمية يسعى من خلال المنح والقروض التنموية التي يقدمها إلى دعم ومساندة الجهود المتواصلة للجزائر، للنهوض بالعملية التنموية وتحقيق التنمية المستدامة. من جهته، أعرب حديدي عامر مدير وزارة الصحة والسكان بولاية النعامة، عن تقديره للدور الفعال الذي تقوم به الحكومة الإماراتية وصندوق أبوظبي للتنمية في دفع عملية التنمية في الجزائر، من خلال تمويل هذه المشاريع التنموية المستدامة. وأضاف مدير وزارة الصحة والسكان بولاية النعامة، بأن الدعم المقدم سيساهم في تمكين الجزائر من تنفيذ خططها التنموية لتحسين القطاع الصحي من خلال تحسين الخدمات الطبية المقدمة للمواطن الجزائري. للإشارة، فإن القطاع الصحي في الجزائر، حظي باهتمام خاص من قبل صندوق أبوظبي للتنمية، حيث قام الصندوق في عام 2006 بتمويل انشاء مركز طبي متعدد التخصصات بولاية النعامة وذلك تلبيةً للطلب المتزايد على المراكز الصحية.

المصدر

تعليقات