التزمت إدارة نادي ليستر سيتي الإنجليزي بِمنح كل لاعب ينتمي إلى فريقها الكروي مبلغ 100 ألف جنيه استرليني (أزيد عن 1.3 مليار سنتيم)، بعد تأهّل “الثعالب” إلى ثمن نهائي مسابقة رابطة أبطال أوروبا.

وتصدّر ليستر سيتي فوجه الثامن بِرصيد 13 نقطة بعد مرور 5 جولات، متبوعا بِفريق بورتو البرتغالي ثانيا الذي جمع 8 نقاط، ويتموقع نادي كوبنهاغن الدانماركي ثالثا بـ 6 نقاط، ويتذيّل بروج البلجيكي اللائحة بِلا شيء. قبل جولة واحدة من نهاية المشوار.

ويدين مُمثل الكرة الإنجليزية بِقوّة للمهاجمَين الدوليَين الجزائريَين رياض محرز وإسلام سليماني، حيث سجّلا 5 أهداف من أصل 7 وقعها ليستر سيتي في دور المجموعات.

ويجني الإتحاد الأوروبي لكرة القدم أموالا طائلة من تنظيمه مسابقة رابطة الأبطال، عن طريق حقوق البث التلفزيوني، وعقود الإشهار، وتذاكر المقابلات، وغيرها من مصادر هذه الأرباح. ويلجأ بعدها إلى تخصيص نسبة معيّنة يوزّعها على الأندية المُشاركة وفق مقاييس مضبوطة سلفا.

ويُمكن لِزملاء محرز وسليماني أن يواجهوا في ثمن النهائي فريق بايرن ميونيخ، على اعتبار أن العملاق الألماني يتموقع ثانيا في جدول ترتيب الفوج الرابع. مع الإشارة إلى أن لوائح هذه المحطّة تنص على عدم برمجة مقابلات بين أندية من نفس البلد أو لعبوا جنبا إلى جنب في دور المجموعات.

ولم يسبق لِفريق ليستر سيني أن شارك في رابطة أبطال أوروبا بِصيغتَيها القديمة والجديدة، رغم أن النادي عريق حيث تأسّس عام 1884.

المصدر

تعليقات